السبت، 11 ديسمبر، 2010

افتقاد الهوية

الانتماءهة احد ادوات رفعة الاوطان وتقدمة . ما من شك ان لكل مواطن نشأ وترعرع في بلدة حبة لهذا البلد . انما افتقاد الهوية اومايسمي عدم الانتماء لهو مأخذ علي الحكومة من تكون حريصة كل الحرص في هذا المبدء ولائدلل علي ذلك المواطن المصري لة كرامة وعزتة في اي موطن يغترب الية اوان يذهب الية مثلا للعمل وقد يحدث مشكلة في البلد اللي هو بيغترب فية هذا المواطن . سواء ان كان مدان في الجرم او غير مدان من يأتي اهتمام الدولة بواطنيها سواء في الخارج او في الداخل وايضا يتأتي هذا من الفرد نفسة بمعني اعتزازة بكرامتة لهو فيصل في ذلك ولكي نكون منصفين فأن البعض من تلك المواطنين احيانا تحت وطأة الغربة الشديدة والظروف القاسية التي تقابلة في الخارج يأتون بأفعال فشينة تضر بسمعة الوطن وهنا ينبغي علي الفرد بالقابل اعتزازة بهويتة وكما قولت هذا يتأتي من خلال الدولة الاهتمام برعايها داخل الوطن وخارجة . وللاسف مانراة احيانا لفقد المواطنين اهتمامة بوطنيتة لهو منبعث من خلال احباطاتة هو الشخصية اولا وقبل ان يقول الدولة هي عملتلي اية . نجدة في مشاكل اقتصادية وقديكون غير مرتب في الصرف ويأـي ويقول اين الخدمات التي تقدمة الدولة وهو الواضع نفسة من سؤ تقديرة . انما علي الوجة الاخر نجد كثيريين من المواطنين لهم كل الحق في ان تجد عندهم نوع من السخط لما يدور احيانا من اهمال مثلا عندما يذهب لتأدية مصلحة او خدمة لة ويجد الاهمال في تلك المصلحة ومن هنا ينشأ لدية السخط وقس علي ذلك امور كثبيرة تدفع الفرد الي السخط وفقد الهوية .الدولة مسئولة عن ذلك ولابد وان نضع في اولويات اهتماها الاهتمام بالفرد كفرد . ونري الشعوب والبلدان من حولنا فطنوا اخيرا ان الثروة البشرية هي الثروة الحقيقة وما اكثرة عندنا . الدولة ينبغي علية الاهتمام اكثر وذلط من خلال التوعية ونشر الاطروحات التي تبعث الامل في نفوس كثير من المواطنين وان تعمل جاهدة علي ان تذلل معوقات كثيرة في مجتمعنا هي الاساس في فقد الهوية .منها مثلاالتليم في مدارسنا . المناهج تركز اكثر علي هذة الجزئية ةهو زرع الانتماء غي نفوس اولادنا . وايضا تعمل الحكومة علي حل مشاكل الجماهير ةهي الاكثر شيوعا من اغلبية المواطنين تشكو من غلو الاسعار في اسواقنا ولو قارن اسعارنا واسعار بلدان اخري من نفس السلعة لتجد ان اسعارنا ارخص بكثير . وطيب ولما هذا الخلل . هذا الخلل ناتج من ان ايراد اودخل المواطن عندنا اقل بكثير . والمواطن في ذلك لة الحق فيهذا . يعني تفاوت من ناحيتين قياسا علي دول اخري وهو ايراد الفرد وسعر المنتج وهما الاثنين ليسا في صالح المواطن المصري وينبغي علي الحكومة ان تدرك ذلك وتعي من ان هناك عوامل لصالحة مالم تتدركة في مثل هذا الوقت لاتدركة في زمن اخر وتكون المشكلة عويصة وصعبة الحل . البرازيل  مثلا  دولة من دول مريكا اللاتنية مساحتة كبيرة . الا ان حكامة ادركوا كيف يتغلب علي مشاكلهم . كل شيء صعب طالما ان هناك حلول اصبح هين .

ليست هناك تعليقات: