الأحد، 21 مايو، 2017

Trump between internal and external discontent....

Since the first moment of candidacy for the US presidency and criticism, and for Russia not to interfere in the elections Trump success and took over the presidency of America Hillary ... That is Trump's success through an enemy and a bitter opponent of the Americans, which defies the leaders of the two major parties in America, the Democratic and Republican and recently met to take over the investigations in a recent publication in newspapers The truth of these words and appointed a special investigator to investigate in this matter, the FBI's director Robert Mollerbdp approval of the US Department of Justice in this regard ... Trump commented on this (that is not taken as President of the country in this regard as "This puts the interests of the country at risk, which means that he is troubled and confirms that things are things ... He also said that this is exposing the country to a rift in American society and division.
This is the internal view of the country and, according to the man, that created a division and a rift in American society and the right man with the orientations of the unfamiliar and not true at all created a visible division and a rift in the American society is visible.
Or the external acceptance of the man, even the Europeans accept the pressure of the considerations of his rhetoric in the midst of the elections that we protect you and give in exchange for our protection to you (ie Europeans), that the satisfaction, not even from the allies of America in the indignation of the Europeans clear

As for the core issues, the world is dealing with the Islamic entity in the world arrogantly as well as on the Asian side and the issues of war and missiles launched by Korea's protection ... exposure to the individual exposure after China waved no interference, that is the beginning of political confusion in the exposure of crises and events occur The world.
                                                                           In the end, if this investigator were to be proven about Russia's defiance of Trump on Hillary in the recent election, it would be a pre-emptive step for Trump's ex-post-runner-up with former President Richard Nixon in the Watergate scandal and resign from office.
                                                                         Yatri will happen
                                      This illustrates the events in the following days and that for tomorrow the theory of a relative .......

الجمعة، 19 مايو، 2017

ترامب بين القبول الداخلي والخارجي .

منذ الوهلة الاولي لترشحة للرئاسة الاميركية وعلية الانتقادات ولولا تتدخل روسيا في الانتخابات مانجح ترامب ولتولت رئاسة اميركا هيلاري ...اي ان نجاح ترامب اتي من خلال عدو وخصم لدود للامريكان وهو ماترفضة قادة الحزبين الكبيرين بامريكا وهما الديمقراطي والجمهوري واجتمعا مؤخرا لتولي التحقيقات فيما نشر مؤخرا بالصحف من صحة تلك الاقول وعينوا محقق خاص للتحقيق في هذا الشأن وهوالمدير السايق لمكتب التحقيقات الفيدرالية روبرت موللربعد موافقة وزارة العدل الامريكية في هذا الصدد ...وعلق ترامب علي هذا (اي انة لم يؤخذ برأية كرئيس للبلاد في هذا الشأن علي اعتبار انة خصم وذو مصلحة في ذلك وعلية لم يؤخذ براية ) ان هذا يعلق مصالح البلاد الي خطر داهم وهو مايعني انة مضطرب ويؤكد ان في الامور امور...كما قال ان هذا يعرض البلاد الي شرخ في المجتمع الامريكي وانقسام .
هذاعلي وجهة النظر الداخلية بالبلاد وعلي حد قول الرجل انة اوجد انقسام وشرخ بالمجتمع الامريكي وصحيح الرجل بتوجهاتة الغير مألوفة والغير صحيحة بالمرة اوجد انقسام ظاهر وشرخ بالمجتمع الامريكي ظاهر للعيان .
ام عن القبول الخارجي لة فالرجل حتي الاوربين يتقبلونة عن ضغط بأعتبارات تصريحاتة اللاذعة في خضم الانتخابات من اننا نحميكم ولاتعطون مقابل حمايتنا ليكم ( اي الاوربين ) اي ان الرضا حتي لم ينالة من حلفاء امريكا في سخط واضح من الاوربين تجاة 

اما فيما يتعلق بالقضايا الجوهرية والسخنة بالعالم فنجد انة يتعامل مع الكيان الاسلامي بالعالم بغطرسة وايضا علي الجانب الاسيوي وقضايا الحرب والصواريخ التي تطلقها كوريا الشماية ...تعرضة لة تعرض منفرد بعد ان لوحت الصين بعدم التتدخل اي انة علي بدايات تخبط سياسي في التعرض لآزمات واحداث تحدث بالعالم .
                                                                           في النهاية لو ثبت لهذا المحقق فيما يتعلق بتتخل روسيا لترجيح كفة ترامب علي هيلاري في الاتخابات التي حدثت مؤخرا فلسوف تكون خطوة استباقية لآقالة ترامب من منصبة كم حدث سالفا مع الرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون في فضيحة وترجيت واستقال من منصبة .
                                                                         ياتري سيحدث ذلك
                                      هذا ماستوضحة الاحداث في الايام الاتية وان لغدا لناظرية لقريب ...

الأحد، 7 مايو، 2017

بموضوعية وأنصاف.

نمر الان بمصر بمنعطف ونحن فية منذ عام 2013 وعلي وجة التحديد منذ الاطاحة بالرئيس محمد مرسي والي الان ظروف واحوال البلاد واحداثة تتشكل من خلال تلك الاحداث وأخر تلك الاحداث والحدث الجلل الان هو ان كل من هب ودب يأخذ أنتقاد الازهر والمرجعية الاسلامية بمصر بالنقد والتجريح حتي ان وصل الامر الي ان سفية من الصعاليك يعلنة صراحا ويقترح قانون بعزل شيخ الازهر وهذا الصفية الوضيع مؤيد بل ومشارك فعال في المسرحية الهزلية المسماة ب30/6 أي ان رؤيتة للاحداث تتجنب زاوية الحق في الحكم علي الاشياء ...نعم يتجنب زاوية الحق في الحكم علي الاحداث بمعني ان لو سألتة وماذنب من هم الان بالسجون والمعتقلات وعلي رأسيهم الرئيس الشرعي للبلاد مرسي ....؟؟؟ هيرد ويقوللك طب ماالبلاد كانت رايحة في داهية ايام مرسي ....هذا جوابة الضيق الافق بأعتبار انة لايري الان المنطقة العربية بأسرها رايحة الي فين ولن اقول ولن اقارن بين اوضاع البلاد من كل ناحية سواء ان كانت افتصادية او سياسية او اجتماعية في عام 2013 والي عام 2017 الذي نحن فية الان من احوال أكيد الاوضاع في 2013 افضل كثيرا عما نحن علية الان ولن اتعرض الي ماسوف ألت الية الان المنطقة العربية بأسرها الان وسأكتفي بالتلميح والاشارة الي ان يطالب المتغطرس الامريكي القابع بالسلطة الان بحق الحماية والجزية من كافة دول الخليج والتي بالفعل بدأت موافقة الملك سالمان بأستثمار مائة مليار دولار اسثمارات فعالة علي ارض الواقع بأمريكا في دلالة علي ارضاء المتغطرس الامريكي والذي يعلنة صراحا نحن نحميكم من أعداء بالمنطقة ولا تدفعون جزية تلك الحماية في اشارة الي القواعد العسكرية الامريكية بالمنطقة ...لن اتعرض لتفاصيل وانما مقالي موجة بالضرورة الي مكانة الازهر في العالم الاسلامي وشيخة كصفة اعتبارية لايمكن المساس بة من جانب القيادة السياسية بالبلاد بأعتبار ماقد سلف ويؤسف لذلك ان الشيخ احمد الطيب هو من اعطي تلك الحق للقيادة السياسة بالبلاد الان من دس انفة في الازهر وشئونة بأعتبار ماسلف من جانب الشيخ احمد بتعاونة مع القيادة السياسية الان بالبلاد سابقا فيما يتعلق بأحداث يوم 3/7 والظهور العلني لشيخ الازهر في اشارة بالتأيد بتلك الانقلاب علي رأس السلطة بالبلاد والمتخب انتخاب ديمقراطي الرئيس مرسي ...سقطة يعاقب علية الان الازهر كلة ..معذرا أنما الاحداث الان تتضح يوما بعد يوم ومن هو قابع الان بالسجن دون جريرة او ذنب اللة لن يتركة ابدا لآنة وبأمانة كان امام نصب عينية حالة البلاد في تلك الظرف والتي يحكم فية البلاد ...وكان يراعي الله عزوجل في كل كبيرة وصغيرة تتعلق بمسئولياتة تجاة الوطن ويأتي من في السلطة  ويطيح بة ويضعة بالسجن ...أكيد شيء غير مرضي اطلاقا حتي لمن هو برأس السلطة  . الازهر لة قانونة الخاص بة كم ان هيئة كبار العلماء كمرجعية تشاورية فيما يتعلق بأحوال المسلمين هيئة محترمة وكفيلة بالتعرض لمثل تلك السفهاء والرد عليهم بالبرهاين والدلائيل في دحض دوافعيهم والتي قد يساندهم فية القيادة السياسية بالبلاد ...

الثلاثاء، 25 أبريل، 2017

راعي الكنيسة الام بمصر (الكاثوليك)

After Palm Sunday jihad massacres, Pope Francis to Egypt to reach out to Muslims زيارة في وقت بالغ الحرج وكان راعي الكنيسة ومن حولة يشاورونة بالغاء الزيارة او تأجيلة لما تمر بة من احداث واضطرابات حدثت مؤخرا للمسحين في الاسكندرية وكنيسة طنطا بالغربية ...زيارة اصر علية راعي الكنيسة وهو في ذلك محق فالاضطرابات بالعالم تشهد الان نموا صاعد ومصر محور وضلع اساسي من تلك الاضطرابات والتي تشهدة مصر ويشهدة العالم أجمع نتيجة مابعد ماحدث من ثورة جليلة هي 25/ينايروهي ومن بعد انتخاب رئيس مدني يطاح بة وتنعكسي الاية من عهد للديمقراطية الي عهد مختلف ...راعي الكنيسة سيقابل القيادة السياسية بمصر وايضا سيقابل الشيخ احمد الطيب شيخ الازهر واكيد فضيلة الامام احمد الطيب سيتحدث الية من انتهاكات تحدث للآغلية المسلمة المضهدة ببورما من قبل الروهينغا هناك ..انتهاكات لابد من المراجعة فية وايضا لابد من محاسبة السياسين بتلك الدولة علي ماحدث من مجازر في حق طائفة مسلمة لم يحدث منة شيء مطلقا ..لابد من المحاسبة لآن ذلك ينعكس بدور سلبي في الشحن الطائفي ونحن نرحب بالمساحات المشتركة بالاتفاق لا بالمساحات المتناحرة بالاختلاف وعلية لابد من محاسبة من يغضون النظر عن تلك المخالفات والمجازر والتي من تلك الفئة تحت نظر ودوافع القيادة السياسية بتلك الدولة بأسيا .https://cdn.jihadwatch.org/wp-content/uploads/2017/04/Francis-and-Tayeb.jpg

الأحد، 9 أبريل، 2017

3/7 كلاكيت 700مرة

تتداعيات ماسيق منذ يوم 3/7 الي يومناهذا الاحداث مستمرة ومستمدة منذ ذلك اليوم ولايتناسي السيسي ابدا ويذكر المصرين جميعا واستغرب من ذلك اشد الاستغراب واستعجب استعجابا كثيرا !!!!!!!!!!!!!!!! وأتسائل من هم المصرين والذي يقصدهم السيسي وهو الذي احدث انشقاق وشرخ كبير بالمحتمع المصري منذ ذلك اليوم 3/7 بين مؤيد ومعارض لآسباب ماحدث بهذا اليوم وماتبعة من جرائم في حق الانسانية في اشارة الي ماحدث من جرائم في حادث المنصة واعتصامي رابعة والنهضة ..اي ان تتداعيات 3/7 مستمرة ولاادري كيف لايتناسي السيسي هذا اليوم ودائما مايذكر المصرين وها أنا اقول المصرين بكافة اطيافهم بكل موضوعية وانصاف للحق دون مجاملة او هوي لآن مايهمني  هو استقرار الوطن بكل ماتحمل الكلمة من معاني حميدة دون تحامل او تجني علي فئة دون فئة او طائفة علي طائفة  اي ان مايهمني كمواطن مصري عيش المصرين في سلام وامان ...وما اري من السلطة بمصر واستعجب منة ان كيف يفكرنا من علي راس السلطة في كل حادث بتلك اليوم وهو السبب الرئيس في ذلك وينبغي علية التناسي علي اعتبار ان الي اليوم مازال هذا الشرخ بالمجتمع المصري ينزف الم من جراء الاحداث التي هو الدافع الرئيس لتلك الاحداث ...اي انة يري انة علي حق في ذلك ولايخجل من ان يذكرنا بذلك اليوم...كلمة حق اقولة ورزقي علي اللة ...المجتمع الدولي يري في السيسي انه ديكتاتور يحكم بالنار والحديد و مانراة في الصحف الاجنبية خير دليل علي ذلك اي ان جمعيات حقوق الانسان بكافة بلدان العالم والتي تنادي بحقوق الانسان تري في حكم السيسي حكم طاغية . 
الايام القادمة ستثبت بما لايدع مجالا للشك وبعد ان تولي بحكم القوي العظمي بامريكا حاكم يميل للغطرسة والاستعراض بالقوة ومارأيناة اخيرا من تلك الضربة العسكرية علي سوريا خير دليل علي ذلك وان رؤية الاحداث علي مستوي العالم الان تستوضح اكثر واكثر من ذي قبل بمعني ان من بمعسكر ص ومن بمعسكر س وان لغدا لناظرية قريب ..الاقباط بمصر ومايمثليهم من رأس الكنيسة الارثوذكية بأعتبار انهم شركاء في الوطن اقدموا علي واقعة ماكان لهم ان يشتركوا فية بأعتبار أنهم يترددون كثير فيمايخص المصالح العليا بالوطن وذلك كان في عهد الرجل الدمث الاخلاق المحترم نظير جيد روفائيل وان الكنيسة وعلي رأسة رأس الكنيسة (اللة يرحمة ) حينذاك كانت لاتشارك في اي عمل يخص الوطن وليس لة نتائج مضمونة بأعتبار ان (الكنيسة ) تري فيمن بيدهم مقاليد الامور بالبلاد أنهم يعكون وعلية فكانوا يؤثرون عدم المشاركة في اي عمل يخص الوطن  او قل كما شيئت الارادة السياسية بالبلاد حينذاك (مبارك) كان لايدخل القيادة الكنيسية في اتخاذ القرار السياسي بالبلاد وهو ماكان علي رغبة الكنيسة انما كانت تجنح للوفاق المجتمعي لا المصادمة وهذا كان يؤكد علي فطنة وحنكة تلك الفترة من القيادة بالكنيسة ..وعلي ذلك فكانوا يؤثرون السلامة لبعد نظر القيادة الروحية لهذة الكنيسة المحترمة المتمسكة بالقيم والمبادي الانسانية النبيلة حينة .وللآسف ومن بعد وفاة هذا الرجل صاحب البصيرة وصاحب الافق المستنيرة والملم بطبيعة الوطن (الله يرحمة) جاء من بعدة راعي الكنيسة تاوضرس واختلفت توجهات الكنيسة من بعد رحيل هذا الرجل وأتيت ثورة 25/ يناير والكنيسة مترقبة للحدث ونبهت رعاياة بالترقب والانتظار (قرابة الشهرين بعد سقوط مبارك والتي كانت الاجواء ايضا في عهد المحترم نظير غير مبنية علي ارضية من الثقة في التعامل الا ان رحمة الله كان يوجة دائما قادة الكنيسة الي السلامة في التعامل حتي في زياراتة الخارجية يضع في ذهنة ذات البين والوفاق المجتمعي .ومن بعد اطمئنان الكنيسة من ان مبارك سقط ظهرت توجهات الكنيسة وقاداتة الجديدة بمشاراكتيهم في المظاهرات ..وبالفعل شاركوا في المظاهرات وكانت لفتة طيبة ان شركاء الوطن معنين بالشأن العام وظهرت تلاحم الوحدة الوطنية في ابهي صورة طيلت تولي المجلس العسكري زمام امور البلاد ...حتي ان المشير كان يؤثر ميلة مع اي خلاف في المطالب للمسحين وظهر هذا جليا اكثر من مرة ((مظاهرة ماسبيرو))ومرت الامور ومرت الفترة الانتقالية وتمت الانتخابات وظهر ونجح في الانتخابات المحترم محمد مرسي واختلف علية من اختلف من المسحين وايدة من ايدة ايضا من المسحين  وايدة من أيد من المسلمين وعارضة من عارضة من المسلمين وحكم الرجل عام والي مدة عشرة شهور والرجل صابرا منتقدا وبأساليب تارة محترمة وتارة غير محترمة وكان صابرا الي ان اضحت حرية التعبير وتقدير البني ادم في وطنة والناس بدأت تلتزم والحياة سارت بشكل طبيغي  من بعد عشرة شهور وللاسف لم يمهلة الانقلابي الوقت ليرسي مباديء قيم المواطن المحترم في بلدة والديمقراطية الحق وظهر ذلك من الاطاحة بة في الانقلاب والذي اشرت الية مسبقا علي انة ماكان لهم اي المسحين ان يشاركوا(30/6) في تمهيدات الاطاحة والتحريض علي مرسي وتقوية شوكة وزير الدفاع حينذاك ..والصورة خير شاهد علي ذلك حتي ان كثير ممن هم كانوا يتخندقون مع السيسي وعلي وفاق معة انفلبت زاوية تأيدهم لهم من بعد تولية مقاليد الامور بالبلاد الي 360درجة واكثرهم ترك البلاد وهاجروا ...كم ان تلك التمهيدات والتي كانت معدة بشكل جيد المؤامرة المسماة ب30/6 الكنيسة وللآسف وجهت رعاياة بالمشاركة فية ...اريد ان اقول ان تلك التداعيات من تلك الاحداث سالفة الذكر هي طبيعي جدا ولاينكرة السيسي وبؤكد علي ذلك بل انة يري انة ينبغي ان تتحوط وتحاذر المؤسسات الامنية والحكومية ...واقول واتسائيل ...لماذا كل هذا ..وانظرو فقط الي تأمين مترو الانفاق من اجهزة تكنولوجية ذات اثمان واعباء مالية تكبل ميزانية الدولة بالملايين ليس هذا فحسب وانما علي جميع الوزرات والهيئات والتي كنا مسبقا في غني عنة بأمننا واماننا مع بعضنا البعض وكان كبيرنا من هنا او من هناك ان تحدث مشاجرة بين مسيبحي ومسلم ويناصر المسلم في القسم وتنقلب الدنيا شوية وينصلح الحال ويتم ترضية المسيحي وتهديء الاحوال ...انما دلوقت الوضع بقي مختلف   وللآسف والتبعية في ذلك اكيد علي من هم ممسكون بمقاليد الامور بالكنيسة وايضا القيادة السياسية بالبلاد ..وللنظر ابان المجلس العسكري كان المشير يحاذر ويخشي علي الاقدام العسكري في اي توجة ..وانظرو الان مايحدث بسيناء ويأخذا المدني المسالم مع المجرم ...للآسف ...كلمة اخيرة الاقلية لاتعني عدم الاهمية بالوطن وبالمشاركة في رسم سياسات الدولة ابدا مطلقا ولاتعني ايضا التهميش في اتخاذ القرار السياسي بالدولة  انما ايثار السلامة في الموضوعات الشائكة والتي تجلب المشاكل بغني عنة وعدم الاقدام علية ويسري هذا علي المسلم والمسيحي علي حد سواء  

الاثنين، 3 أبريل، 2017

نافذة تفاعلية | خفايا زيارة السيسي لأمريكا

علاقات التعاون الثنائي بين مصر وامريكا في عهد السيسي ...ويؤسف لذلك ان ذلك التعاون مبني علي اتفاق بين الكيان الصهيوني والسيسي في الخفاء.

الأحد، 19 مارس، 2017

الخطاب الديني.

السلطة بمصر ومنذ الاطاحة بالرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي تمارس كافة اشكال وللآسف تغير الهوية ..واخر تلك الممارسات هي التنادي بتغير شكل الخطاب الديني فتارة يتحدث عن الخطبة المكتوبة وهو يريد من ذلك توحيد مضمون الخطبة وبمايتراءي لة ..وكأنة يتحكم في المزاج العام للشعب وذاك اسلوب ...انما هذا لايتماشي وجوهر صحيح الدين ولنصرب مثلا علي ذلك ..وهو الخروج علي اجندة السنة والتي تريد السلطة بمصر وكأنة الية تسير علية خطباء المساجد واضرب مثلا بعيد الام في الاجندة السنوية دائما يأتي يوم 21/مارس يبقي الخطبة قبل 21 مارس وفي يوم الجمعة الذي قبل عيد الام يتحدث خطباء المساجد غن فضل الام ...جميل ..أنما غير ذلك ولنفترض ان حدث حدث جلل  نسيب الحديث عن المناسبة ونتحدث عن مضمون وتتداعيات ذلك الحدث ام نتحدث عن عيد الام ...طبعا التماشي مع مايجري من احداث ومواكبتة افضل كثير لما في ذلك من عظيم الاثر في النصح والارشاد ..وتارة اخري يتحدث عن تجديد الخطاب الديني ....عجيبة وماذا يعني بتجديد الخطاب الديني ...غريبة ..وكأن السلطة بمصر تريد خطاب علي هواة ومع مايتماشي من سياساتة وافكارة تجاة البلد ...غريبة   ...طيب ...وما بال السلطة في  العقيدة  ..اعتقد ان ذلك لامجال لة من الاقتراب ..نعم العقيدة لامجا لة من الاقتراب بأعتبار ان ثوابت الدين بالضرورة لايصح معة تجديد ...اي ان صلاة الظهر اربع ركعات ولايصح مثلا اضافة بالزيادة او النقصان ...جميل ..يبقي في ثوابت لايصح فية التجديد ...انما الفزلكة بقي في اية وهي ماتقصدة السلطة وليس هذا بجديد وهو مايسمي بالاجتهاد ..ماكل واحد يجتهد زي ماهو عايز باعتبار ان رجال المساجد اناس افاضل يدركون جيدا مدي تأثير كلامهيم في الناس ..وعلية ينبغي ان تعلم السلطة وتتدرك جيدا ان ثوابت الدين ماينبغي التعرض لة ابدا مطلقا بأعتبار ان الساسة لهم مجاليهم وان رجال الدين يدركون ويعرفون مالهم وماعليهم .كما ان في الشرع مايسمي بالقياس اي ان باب الابداع الفكري ومع مايتماشي من مستجدات واحداث لم تكن علي ايام الاوائل المسلمين ظهرت مستحدثات قد تكون ليس علي بال اي احد انما باب العقل والفكر مفتوح الي قيام الساعة .

الثلاثاء، 14 مارس، 2017

ساندوا تركيا

تركيا الان غير تركيا العلمانية والتي كانت سابقا تجنح الي اوربا ...ام اليوم ومن بعد ان رفض الاتحاد الاوربي انضمام تركيا الي الاتحاد وضرح ذلك عيانا بيانا مسئولوا الاتحاد ..واتضح من غير شك ان رفض الاتحاد جاء علي خلفيات اختلافات عقائدية ماكان ينبغي ان توضع في الحسبان سيما وان اغلب الاتفاقيات والتعاون الثنائي من جانب تركيا يتأتي من خلال الاتفاقات الثنائية والمعاهدات الثنائية من بين تركيا وشتي دول اوربا ....ليس هذا فحسب وانما ايضا اقتصاد تركيا مبني علي تعاون جميع دول اوربا في شراكات مع الجانب التركي وعلية فكان حتما ان يكلل هذا التعاون بأنضمام تركيا الي الاتحاد الاوربي وماكان ينبغي ان يوضع في الاذهان من جانب الاوربين العقائد المذهبية علي طاولة المباحثات مادام الاقتصاد رقم واحد في الارتباطات والاتفاقات الثنائية ...واليوم يؤسف لة اشد الاسف ان الاحداث الدولية فرضت نفسة ومايجري من احداث في سوريا والعراق وايضا اليمن وايضا لبنان من احداث تظهر علي الساحة الدولية ولة انعكساتة علي المجتمع الدولي بأسرة مما فرض تحالف دولي وتكتلات في الخفاء امام مايجري من تتداعيات الاحداث ...وعلية القيادة التركية وايضا القيادة الاسلامية الخاصة بالمملكة العربية السعودية وايضا القيادة السياسية بمصر تتدرك مايحدث علي الساحة ..والرئيس رجب طيب اردوغان وماحدث من اتفاقات بشأن اللاجئين السورين واحتواء الازمة بمعاونة دول اوربا جميعا في مساعي علي ان يتم من خلال تركيا احتواء ازمة اللاجئين وتقديم حزمة من الدعم المالي لدولة تركيا علي احتواء ازمة اللاجئين وبالفعل دولة تركيا عملت علي ذلك الا ان الجانب الاوربي لم يكن جدي في تقديم هذا الدعم ..مما اثر بالسلب علي العلاقات كافة مع جميع دول اوربا ...وعلية فأن مساندة الاشقاء التراكوة واجب اخلاقي وانساني ليس هذا فحسب فتجمعنا بيهم جميعا رابط الاعتقاد ويكفي هذا ..ام عما حدث مؤخرا من مشكلة دبلوماسية بين الجانب التركي والجانب الهولندي وتتداعيات الاحداث علي خلفية تلك المشكل فهو لة تتداعيات سالبية تماما في مابين العلاقات الدولية قاطبة مع كافة دول المنطقة بالشرق الاوسط وعلية مساعي الدبلوماسية الدولية ينبغي ان تحجم المشكل في اضيق الحدود من اجل نقاط الوفاق والمساحات المشتركة لا من اجل توسيع دائرة الخلاف .

الاثنين، 13 مارس، 2017

فاتينستا وسوسو طرب والمأسوف علي شبابة

فاتينيستا(زوجة الدرويش المغفل المشار الية سابقا في مقالة قكاهة مبكية)ووصلا ولآرتباط الرواية الواقعية والتي من فصل واحد والتي كانت معنونة بأموتة زي ماموت زوجي واشارة الي حديث تلك الجارتين عن تلك الجار اكمل اليوم باقي تلك الرواية وهي التي عنونتة بتلك العنوان ...وفاتنيستا هي من كانت تتحدث مع الغدارة ..وهذا الجار يسرد باقي الرواية فيقول فاتنيستا هذة تغار من الجلابية التي ترتدية وجدت جارتة الغدارة تلك تشاغل ذلك الجار بحديثة وصوتة الذي لايركب مطلقا علي هيئتة والتي كانت تلاحظ عدم التفات تلك الجار لتلك الغدارة فكانت تستعرض اغرائيها علي تلك الجار ومتي كان يخلد الي النوم وتشغل اسطوانة صوت المرأة عورة ويتفلب الجار في مضجعة تارة ذات اليمين وتارة ذات الشمال ..ولكنة تأبي فتارة تغني ابو عيون جريئة وتارة تغني لشادية ان راح منك ياعين ..أمرأة لعوب غاوية تمارس الغواء تلك الغاوية اخرجت حماة عن وقارة الراجل المسن بأن تعمدت ان تمسح امامة وهي مرتدية لباس شفاف يظهر اكثر مما يحجب  وتذهب للدروايش زوجة المغفل والذي لايعلم أنة مسبقا ارتكبت خطيئة مالاتغتفر ابدا وهي خطيئة من اخراج وسيناريو وحوار الغدارة والتي لم تنسي لتلك الجارة (جارتة الغاوية) أنة مسبقا هي السبب والتي دفعت زوجة الدرويش المغفل بأن يعمل لة في القسم محضر ببناء مخالف والتي من جرائية تم ايضا ازالة دور بنتة من جراء ذلك المحضر وتلك الشباك والذي يحجب الرؤية عن الجارة الاخري والتي بالمسكن الاخر والتي علية تم ازالة الدور المخالف وكانت ضربة قاضية لتلك الغدارة والتي لم تنساة بأن رتبت لآبنة والذي كان يستعد للزواج ويبني دور مكان الدور الذي ازيل ...وتلك الغدارة في تعريص بين ومزقوق لكسر عين تلك الغاوية وانتقاما منة علي انة السبب في ازالة الدور التي بنتة  ..كانت تقول لة ..ابقي اطلعي والنبي اطمن كدة وبصي علي التيس لحسن يكون بيخرب في الشقة وكان التيس بيعمل الكهرباء استعداد لزواجة والمأسوف علي شبابة الزوجة المستفبلية لهذا التيس لاتعلم وايضا الدرويش المغفل لايعلم ووقعت الطامة الكبري بأن ...للامانة المكحل لم يستقر وانما كان من علي الابواب فقط (اةةةةةةةة)وتم المراد وذهب التيس وسرد الحكاية للغدارة سوسو طرب وأخذتة ورقة قصاص ردا علي ازالة الدور وورقة لكسر كبرياء تلك الغاوية حتي ان في شجار مابين ابن تلك الغاوية والتيس ابن الغدارة تتدخلت الغاوية وفاتنيستا الشرق وهوليود القاهرة الكبري اةةةةةةة
...بعدا ان كشرت عن انيابة الغدارة سوسو طرب محذرة ومنذرة بفضيحة مما دعا الغاوية لآسكات ابنة ....وللحديث بقية

الثلاثاء، 7 مارس، 2017

قانون الايجارات القديمة

جمعتني الصدفة بأثنين يتحدثان وكان هذا بأتوبس عام وصادف اني ركبت في المقعد خلفهما..واختلفي في النقاش معا وشاركاني فيماكانا فية يتحدثان ...وكانا يتحدثان في العلاقة مابين المالك والمستأجر وقانون الايجارات القديم واختلفي في تقدير القيمة الايجارية لشقة احداهما الاول يقول تبع القانون الجديد تبقي خمسة عشرة جنيها والاخر يقول لة كتير ياعم ...انت بتكلم ازاي هو عشرة جنية وشاركاني في الراي ولما سمعت الطرفين قلت لهما وللذي قال خمسة عشرة جنية ومتفقا مع من قال عشرة جنية بأعتبار ان الرمل زمان كان بكام وايضا الاسمنت كان بكام ..وانما اضفت لهما كمان ان القانون وفي اللجنة الخاصة بمناقشتة تحت القبة تتدرك هذا جيدا ...فقال الاول نعم دية كمان عارفين ان المالك استرد القيمة الاصلية للشفة ثلاث اضعاف وربما خمسة في اشارة الي المدة الكبيرة لتأجير تلك الشقة  ..وسرد لنا قصتة مع مالكة العقار والتي قال انة تسكن بنفس العقار وهي مالكة هكذا تجاوزا باعتبار انة في خلاف مع الورثة وتمارس معي كافة الرذائل ..وسألتة ماهي تلك الرذائيل قال ...هذة المرأة اوسخ من الوساخة وعملة زي صفيحة الزبالة اللي بتقلب ....قلت لة ياااااة دية انت مضايق منة قوي رد من افعالة الغير سوية وقلت لة لية كل دية ..قال من اجل لم اتزوجة ترد بتلك الافعال ..فقال مازحا ياأخي طب ماتتزوجة وتريح نفسك رد قال ارمي نفسي الي التهلكة  اةةةوضحك الجميع  وسأل لية رد قال دية ولية ملهاش ملامح ولو طلعتلي في الضلمة هاقول عفريت ..سألت لية ؟؟؟ قال دية ولية تهمة وكمان عملة زي جبال تورا تورا ..قلت يااااة رد نعم وعايزني اتزوجة قلت لة لا ياعم ...اكمل قال تصدق ان تلك المراة وفي خناقة من ضمن الخناقات تقولي وعلي مليء من الناس هو لية اهل ...دية اهلة مش عايزين يعرفوة وهي لاتدري اني قلت لآهلي عندما تتصل بيكم قول لة هكذا  من اجل ان لاتتصل بيهم ومع ذلك تلح عليهم   قال اهي باردة كدة رد دية باردة دية شوية قول رخمة قول ماعندهاش دم ماعندهاش احساس فول ماعندهاش كرامة قول ماعندهاش حياء قول واطية قول زي ماتقول في مجمل المعاني الغير سوية لتلك الوطية ...قال يااااة الله يكون في عونك ...قال تصدق انة قدرت وبمفتاح مصطنع تدخل الشقة وتخرب فية ...قلت لة طب ماتبلغ المباحث رد بلغت المباحث وعملت لية قضية ولم تصل تحريات المباحث لآي ادلة ...قلت وبعدين ..قال تصدق ان تلك المراة واعوانةحاولوا التخلص مني اكثر من مرة ..تارة بان احدثوا ثقب بخرطوم الغاز ...قلت ياااا ...رد قال تصدق انة خربت كل ابواب الشقة من اجل ان يصل الي مسامعة تتبوعي..قال ..ياااا .رد قال تصدق انة تقول لآهلي انةبيتفرج علي المواقع الاباحية ..قال ازاي رد ..ابنة عامل تزامن مع الكمبيوتر ...قال ..اكمل  ازاي رد دخولي متعمد لتلك المواقع ولا اراة كي انتظر رد فعل ....وما كنت اتوفع نلك السفالة من ان تبلغ اهلي بتلك الافتراء ....  قال اكمل ...رد تصدق ان من طفاست تلك المراة وتتطلعة علي ان ابلغت اهلي انة عامل كيس طحينة كبير وهي لاتعلم ان تلك الكيس وقع مني والكيس انفتح ولحقيت ماتبقي من الكيس وعملتة ...قال لي عندك حق دية ولية لعنة الله علية ربنا يلهمك الصبر والسلوان ..رد تصدق ان من خلال تلك وساختة دفعتني الي ان الجأ الي المحكمة واورد الايجار هناك وتشتكي الي اهلي انا عايزة الاجرة واهلي يدفعوا لة الاجرة ولايقولوا لي .قال طب ماتريح دماغك من كل دية وتركب كالون ..رد ركبت وبوظت الباب ...قال يااااة دية انت لك حق انك تغمل معاة اي حاجة ترد بية كل هذة الوساخات ...رد ..تصدق انة بدخولة الشقة واعوانة يخرب في اي حاحة وعينيهم وحشة وحشة ..ماكنة الحلاقة  بوظوة  ..جاكت جميل وحلو جديد الواد ابن الوسخة يقعد يتفرج علية ويلعب في السوستة ويجيبة يمين وشمال والجيوب   حاسدين وكأنهم ماشفوش نعمة ...قال حسبك اللة.

الاثنين، 13 فبراير، 2017

International terrorism and its association with faith

Now you can remove ads from Tackk. Learn how!
International terrorism and its roots

International terrorism and its association with faith

Terrorism in any country and any place of terror , regardless of denomination or faith ... Let us take an example in this regard and what is happening in many countries in the world and so on what happened from the shooting at a group of Muslims praying and worshiping for Khalekayam also ordered that the Almighty Allah and according to what they think of a religion for them , a Islam Quebec in Kenda..odechl this young man of twenty - year - old and shot indiscriminately at the mosque and dropped them six martyrs and wounded about sixteen others ... if we are all in front of religious terrorism an extreme level global Valmshein Unfortunately whom politicians leaders Bnsabon international terrorism Islam reject .. Unfortunately prejudice what Sogth a short while ago that terrorism has no religion, religion or creed, but he thought outside the usual and customary ..okma I Ali politicians Doolin senior , such as President of the United States of America and keep us in front of the world public opinion and repeats more than once saying Islam Alrdhikala or radical Islam .. this refers to the segregation and speech racist disrespectful provides and Aojaj of fire of global strife ... and if religious leaders or the world did not attracting the view that President man esteemed Jewish Senator original Graham had advised him to moderate somewhat in his speech with regard to Islam and Muslims and Aaokhzu this category enemy to him as that of the entire globe more than a billion people professing the religion of Islam and the attic should moderate somewhat in his speech to Muslims, otherwise you 'll take the argument attic that provides flared and fork Daesh increases are growing call and which is now a pariah by some Muslims real as such racist discourse towards Muslims and Islam is growing call Daesh and earns space Cbroaaadad was standing opposition to call him now changed in the midst of racial discourse through it arrogant president was some attributed terrorism to religious groups , also unfortunately a floor joins Alah..oma Indeed , as the recent events in the world ratifies this ..oani that what happened in many countries in the Middle East and what is called the Arab spring and the changes they are going in the orbit of a sound , but that is what happened , and is the path Egypt manner is illegal to make than those of other countries and that the region is going on this the trail what we're saying now Bulbaa best proof of this and ascend the servants of the army brigade marker Hfter mimics the style of Sisi in thought and also what happened in Yemen and also happens in Iraq and Pman ... namely that the Arab spring path turned shift happened Pmaiseme plot 30/6, which occurred in Egypt ..ualla impact unfortunately Tzdadt opposition spot and it took the religious character and took the religious nature because it was topping the ruling Egypt footmen in advance relationship to the Muslim Brotherhood ..uallah Vtafrat feuds and religious groups and if boiling the ground in the Middle East moderate religious groups intellectually , such as the Muslim Brotherhood, the well must remember that Islam is not permissible at all the violence and killing oneself , but to the right ... and here must remember that America himself religious groups do not tell extremist and Aacol terrorist, but the thought of the current president opposes Balbladd to be honest, not just the current president of the country, but for a long Fjmaahfjmaah Ka Ka Ka - standing US and customary religious thought hardliner opposed to the thought of US President ..maaaalakhar if we actually want to decrease the scope of international terrorism , we must first cultivate respect for international law , an area that has already happened through the rejection of the ban issued by the US president against seven Muslim countries to prevent their citizens from entering America 's decision He declined decision - American judges did not apply ... also has to be the most effective international cooperation within the United nations about what 's happening from international conflicts in many countries of the world in terms of the ambitions of power and coups illegal must and that no international law and the protection of those who happen to those countries coups that unite efforts and deterrence for those who topple any legitimate head of any country in the world.

Comment Stream

5 hours ago
0
Terrorism has no religion and Aotun
5 hours ago
0
@alareef terrorism from extremist thinking

Join the Conversation

Private Chat Created 6 hours ago Updated 37 minutes ago
0

  •  373

  •  45

  •  2

  • الجمعة، 10 فبراير، 2017

    Be sober and Wake Iamslim and Iamshristi Egypt

    We all know now Maatmr by international events of the religious disorders affect negatively on countries relations stick together and also Maatmthelh those countries of the peoples of most of those people are now through Allaktroneh sites and so-attic social networking sites in a global international debate dealing with the employers of those sites discussions related to political events and related recent big specifically religion of Islam and Muslims and the terms Islamophobia and Islam and radical Islam terrorist ..fima come after that in the midst of the presidential election rear Chksbh take the event and wave circumstance of sympathy and attract the votes of the sorry militant and fanatical bigotry of Christianity tipped Trump and Olna'm not with so on the grounds that the success of the Trump came from during the GOP maneuvers in front of the weakness of the Democratic party as brought him Hillary in the last election rounds of misplace calculated attic and taking his opponent him, which was invited fbi internal security apparatus, the US Federal Reserve that turned him into the US justice not for Obama to intervene and also for the elections were the days of the final vote in the final debate ..oayda Trump said if it succeeds it will insert it to any prison Hillary .onjeh Trump's success through setbacks as the Hillary vote was a difference in favor of Hillary three millions voted, but the deep state in America outweighed Trump .. and Garret ascended the servants of government in America Personal Thamlah against Islam and Muslims, and if in the past the previous US administration Obama administration opposes the term radical Islam Trump Aankerh and confirmed by all the letters and not only this, but he said so publicly enemy wore no uniforms, but the enemy of Muslims ..tn disguised and works in rough and video publication and is known to evolve the current administration in America exercised hostility to Muslims and carry out campaign promises in the first decisions issued a caution for seven Muslim countries to ban their citizens from entering the United States as they are terrorists citizens and its racism became apparent more in the Christian those seven nations of this decision an exception and let them to enter America and Hajt world did not sit to be honest this is fair, but the Secretariat is not a half-Nazih the sense that those who opposed Trump of Americans surveys regardless of Owhithm and Asadeh they championed Muslims not for darkening Muslim eyes but in order Aadaiehm personal Trump is nothing but ..omn for it headlined the article and stating Christian Egypt has not global remind him because he follows through Taatdaiat events Tomb Obama but differently ..oho ((Let them kill Bedhim some but Antdechl) current but now what happens the US Balkowalas based on Taatdaiat the decision to ban the wrath of politicians Americans of violating Trump explicit US Constitution, a so-it now American legal battle and most deputies Attorney General by a majority of the states of America, stopped and prevented work in that decision, not only this but also the US Attorney General stopped it Qara, a Madei Trump as president challenged on that endowment and also refused the appeal and position Trump Aljaib the position of a what to Atrtadhah US administration and also the Minister of Justice and minimum Qaamh in America through this event ..omajara emerged saying ((and Aegina Huntnahr with each Maly ...... to ban Muslims to enter our country any American ... Les Ntnahr ..manklehm mettle Atnahroa with some Ehna keep Habayeb and leave the decision to ban this aside) any Obama said in circumstance and Trump said in a matter Tani sincere http://www.msnbc.com/rachel-maddow/watch/trump-a-one-man-constitutional-crisis-aclu-executive-director-874085955939?cid=sm_npd_ms_fb_ma..and Garret title of the article theplatform..((Wake up calls vigor and vigilance))

    Trump a one-man constitutional crisis: ACLU executive director | MSNBC

    الخميس، 9 فبراير، 2017

    التيس الوسطاني جزء3

    التيس ...هو حيوان قابل للتحول ..والتيس حيوان لايغار علي زوجتة كالخنزير ولايتنحرر حتي عندما يجد زوجتة ورفيقتة تخرج كيفما تشاء وتلد لة بنت لاتشبة وتنسبة الية ولايتنحرر ولايفعل شيء ..والتيس أتية من التيوس كم في المعجم  مقدمة من اجل التعريف فالتيس وكم معروف كتلميح وتشبية شبشب في رجل أمة ..وتناسي يوما من الايام ان أمة هي التي زحفت وباست الاراضي من اجل ان تزوجة تلك الزوجة المأسوف علي شبابة ..حتي ان في بدايات تلك الزوجة وكانت تتددلل ولاترد علي تليفونات تلك التيس فكان يترجي امة كي تتصل بة ..وتتصل بة والقرد في عين امة غزال ..بلاش بقي نقول القرد من اجل ان لانسيئ الي القرد  وانما نقول التيس او التيوس او المحول ( كم هو في اللغة والمعجم التيس يمكن ان يتحول ) وحدث من تلك الجارة فهي لم تنسي مذلة تلك المأسوف علي شبابة في بدايات الزواج لة حتي ترتضي بذلك التيوس ...وتمت الزيجة وفي موقف من ضمن المواقف تريد تلك الجارة وهي ام التيس ان ترد اعتبارة مع تلك الزوجة المأسوف علي شبابة فكشرت المأسوف علي شبابة عن انيابة فتقول لة  اية ....ام التيس  ...أنا كبيرة ياماما ...أنا كبيرة ومتناسية خالص انة ام التيس ...أنما في اخرالراوية سابقا كنت المحت ان تلك الجار محور فصول الراوية قد مال الي تلك الجارة والتي كانت تتحدث مع ام التيس لا...وحقيقة الامر ان اخلاق تلك الجار لاتسمح لة ان ينظر الي مافي يد غيرة فألتبس علي البعض ان ذلك الجار محور حديث الرواية يميل الي تلك الجارة ... لا...ولكن التباس البعض تناسي انة قد يكون ان ميل تلك الجار صاحب الاخلاق الطيبة انة لاينظر الي مافي يد غيرة وان الشارع بة كثيرات عازبات ميلة الي واحدة منهن والتلميح اتي علي هذا النحو ...

    أصحوا وأفيقوا يامسلمين ويامسيحي مصر

    كلنا نعلم الان ماتمر بة الاحداث الدولية من أضطرابات دينية تؤثر بالسلب علي علاقات الدول ببعضة البعض وايضا ماتمثلة تلك الدول من شعوب اغلب تلك الشعوب الان من خلال المواقع اللاكترونية ومايطلق علية مواقع التواصل الاجتماعي في نقاش دولي عالمي يتناول فية ارباب تلك المواقع النقاشات المتعلقة بالاحداث السياسية والمتعلقة بالاونة الاخيرة علي وجة التحديد ديانة الاسلام والمسلمين ومصطلحات الاسلام فوبيا والاسلام المتطرف والاسلام الارهابي ..فيما يأتي من بعد ذلك في خضم الانتخابات الرئاسية المؤخرة شخصبة تأخذ الحدث والموجة كظرف لتعاطف وجذب اصوات للآسف المتشددين والمتعصبين تعصب اعمي من الديانة المسيحية في ترجيح كفة ترامب ولولااني لست مع ذلك علي اعتبار ان نجاح ترامب اتي من خلال مناورات الحزب الجمهوري امام ضعف الحزب الديمقراطي فيما أتت بة هيلاري في اخر جولات الانتخابات من اخطأ حسبت علية وأخذة خصمة علية مما دعي f.b.iالجهاز الامني الداخلي الفيدرالي الامريكي بأن حولة الي العدالة الامريكية لولا تتدخل اوباما وايضا من اجل الانتخابات وكانت ايام علي التصويت النهائي ..وايضا في المناظرة النهائية قالة ترامب اذا نجحت فسوف ادخلة الي السجن اي هيلاري .ونجح ترامب نجاح من خلال كبوات هيلاري اذ ان فارق الاصوات كان لصالح هيلاري بثلاث ملاين صوت الا ان الدولة العميقة بأمريكا رجحت كفة ترامب ..وعلية اعتلي سدنة الحكم بأمريكا شخصية تحاملية علي الاسلام والمسلمين واذا كان في الماضي الادارة الامريكية السابقة ادارة اوباما تعارض مصطلح الاسلام المتطرف ترامب لاينكرة ويؤكدة في كل خطابات وليس هذا فحسب وانما قالة هكذا علانية عدونا لا يلبس الزي العسكري وانما عدونا المسلمين ..عدون متنكر ويعمل في الخفاء والفيديو منشور ومعروف ..اي ان الادارة الحالية بأمريكا تمارس العداء للمسلمين وتنفذ وعودة الانتخابية وفي اول قراراتة اصدر حذر لسبع دول اسلامية بحظر مواطني تلك الدول من دخول امريكا باعتبار انهم مواطنين ارهابين وعنصريتة اتضحت اكثر في استثناء مسيحي تلك الدول السبع من هذا القرار والسماح لهم بدخول امريكا وهاجت الدنيا ولم تقعد وللآمانة هذا هو الانصاف  ولكن للآمانة ليس انصاف نزية بمعني ان من عارضوا ترامب من الامريكان المسحين وبغض النظر عن ابيضهم واسودهم فأنهم ناصروا المسلمين ليس من اجل سواد عيون المسلمين ولكن من اجل عدائيهم الشخصي لترامب ليس الا ..ومن اجل ذلك عنونت المقالة وذكرت فية مسيحي مصر ولم اذكرة عالمية لآنة الاتي من خلال تتداعيات الاحداث  ماقالة اوباما ولكن بشكل مختلف ..وهو (( دعوهم يقتلوا بعضهيم ببعض ولانتدخل) أنما الحالي الان ومايحدث بالكواليس الامريكية بناء علي تتداعيات تلك قرار الحظر من غضب الساسة الامريكان بمخالفة ترامب الصريحة للدستور الامريكي وهو مايطلق علية الان بأمريكا بالمعركة القانونية وان اغلب نواب النائب العام بأغلبية ولايات امريكا اوقفوا ومنعوا العمل بتلك القرار وليس هذا فحسب وانما ايضا النائب العام الامريكي اوقف ذلك القرا وهو مادعي ترامب كرئيس يطعن علي ذلك الوقف وايضا رفض ذلك الطعن وموقف ترامب موقف الخايب وهو ما لاترتضية الادارة الامريكية وايضا وزير العدل   والدنيا قايمة في امريكا من خلال هذا الحدث ..ومؤخرا ظهرت  مقولة (( وأجنا هنتناحر مع بعضنا لية ...... من اجل حظر المسلمين بدخول بلادنا اي امريكا ...ولية نتناحر ..مانخليهم همة يتناحروا مع بعض واحنا نبقي حبايب ونترك قرار الحظر هذا جانبا ) اي ان اوباما قالة في ظرف وترامب قالة في ظرف تاني خالص وعلية عنوان المقال ((افيقوا يستدعي الهمة والحذر)) 

    الجمعة، 3 فبراير، 2017

    Racial Trump

    ..
    Inexperience Trump reflects the floundering US administration with regard to the recent decisions which are related to a vital and important with most countries in the world since those decisions affect the style of more than one billion Muslims life on earth link not only this but also affecting most countries in the world because of the travel of those countries and he is banned entry of America and stagger most of the world's airports and international movement to travel ... this decisions also because of its racial background since it can not accept to be a double standard in the sense that allows for a Christian these countries, which are also of Arab origin that allows them and their families to travel to and that America does not allow for the Muslims of these countries .... how ...? these decisions show that the Republican party and Maimthelh head of state in America floundering as a result of those decisions, which also did not acceptable to most Americans, diplomats and judges, also Alguenonaon Americans.

    الأربعاء، 1 فبراير، 2017

    Trump Makes His Move On The Clintons And Authorizes Congress To Proceed

    قلة خبرة ترامب تعكس مدي تخبط الادارة الامريكية فيما يتعلق بالقرارات الاخيرة والتي ترتبط ارتباط حيوي ومهم باغلب دول العالم اذ ان تلك القرارات تمس اسلوب حياة اكثر من مليار مسلم علي وجة المعمورة ليس هذا فحسب وانما ايضا تمس اغلب بلدان العالم لما في ذلك من سفريات تلك الدول والمحظور علية دخول امريكا وارباك اغلب مطارات العالم وحركة السفر الدولية ...هذة القرارت ايضا لما لة من خلفية عنصرية اذ انة لايمكن ان يقبل ان تكون ازدواجية في المعايير بمعني ان يسمح لمسيحي تلك الدول والتي هم ايضا من اصول عربية ان يسمح لهم ولذويهم السفر الي امريكا وان لايسمح لمسلمي تلك الدول ....فكيف ...؟هذة القرارت تدل علي ان الحزب الجمهوري ومايمثلة راس الدولة بامريكا في تخبط من جراء تلك القرارات والتي لم يقبلة ايضا اغلب الدبلوماسيون الامريكان وايضا القضاة والقنونيون الامريكان .

    الخميس، 19 يناير، 2017

    المستهدف

    كلمة وقعة علي الاذن وقع غير مريح .....نعم وقع غير مريح بأعتبار ان المستهدف دائما شخصية غير عادية وأنما دائما مايكون شخص تختلف علية الاراء وتختلف علية هو ذاتة الامور .اولا المفاهيم ومن ثم تختلط علي من يستهدفونة ومن يستهدفونة دائما مايرجحون كفة الباطل فية بأعتبار ان هناك مستهدفين او مستهدف بيمثل الحق ودائما ما يستهدفون تلك النوعية هم من يمثلون الباطل ...أنما دعوني ان اركز علي شخصية من اتكلم علية اليوم وهو ماستعرفونة دون ان اتعرض علي اسمة صراحا ولكن من سياق المقال سيتتضح لكم من هو ...... ..بالامس القريب كان هناك افتتاح وقص شريط ترميم وتجديد المتحف الاسلامي بمنطقة باب الخلق امام مديرية امن القاهرة والتي تعرض منذ 2014 الي انفجار هز منطقة وسط القاهرة بأكملة ..وهذا الحادث بالذات اختلط الدوافع والاسباب والمسببات الي حدوثة حتي ضاعت الحقيقة الي معرفة مرتكبة من الشكوك الكثيرة حول ملابسات ودوافع تلك الحادث حتي اصبح ملتبث علي الكثرين من هم من قاموا بتلك الانفجار ...؟؟ المهم ان تلك الافتتاح سيحضرة شخصيات عامة كثيرة وعلية تأمين تلك الشخصيات ليس بالهين وانما المبالغ فية ان تأمين تلك المنطقة بالذات يصعب علي الاجهزة الامنية ذاتة تأمينة ...لماذا ...؟؟ لآنة منطقة مكتظة بالسكان والتجمعات التجارية زد علي ذلك انة بمثابة سرة البلد والتي تلتف علية اغلب محاور وطرق العاصمة وهي منطقة صغيرة المساحة وزد علي ذلك ان الداخلية وبخيوطة العنكبوتية ومراكز القوة الخاصة بة قفلت واخذت نصف الشارع لحسابة حتي ان امتداد الشارع الموصل الي جامع البنات قفلتة الداخلية لحسابة وهو نفس الشارع المتواجد بة مديرية امن القاهرة والمنطقة مروريا في حيص بيص من تلك التعديلات المرورية وبأعتبار ان المرور فرع من من فروع الداخلية ومباح لة تحت ادعائيات الدواعي الامنية ان يفعلوا مايريدو وليذهب النظام الي الجحيم ...وارجع الي تأمين تلك الشخصيات وفيهم من فيهم من هو مستهدف عن كل الشخصيات العامة والتي تحضر الافتتاح وهنا لابد وان نذكر من هم خلف من يأمنوا تلك المستهدف وهم من يعلمون جيدا انهم اذ ما وقعوا بوقوع تلك المستهدف وعلية فمقولة نأمنك من اجل امننا ...وارد ...امنك من امنننا ايضا وارد ...ونهيك بقي عن استقرار الوطن وامنة وامان المنطقة بأسرة من خلال تأمين ذلك المستهدف ...تأمين مبالغ فية كثيرا ....ومن كانوا بالمنطقة يقولون ذلك...أنما الباحث في الامر يجد ان ان هذا المستهدف يعلم جيدا ان وراء استهدافة ليس جماعات ولا افراد ولا عصابات وانما وراء استهدافة اليوم من هم دول ...من هم اجهزة مخابراتية ...من هم لهم مصالح عليا في ازاحتة من المشهد السياسي العالمي ...من هم يملكون المال الوفير للآطاحة بة ...اي ان هذا التأمين والذي يراة البعض مبالغ فية ماهو الا تأمين واجب لما علي تلك المستهدف من دوائر تحاك وتخطط لة لآغتيالة .....وارجع لسؤال مهم بالضرورة ...ولية هو مستهف لية ...؟؟؟ السادات الله يرحمة كان رجل مؤمن شديد الايمان وكان مستهدف ايضا وأنما كان علي الحق وتعدي الخطوط الحمراء في مجابه الباطل وكان يعلم جيدا ان اعدائية علي باطل فكان لايخشاهم    وانما من نتكلم عنة اليوم يخاف وخوفة نابع من انة علي باطل واذا كان محق فيماحدث من تتداعيات ومن قبل 3/7   كان لايخاف وكان سيكون ثابت ...انما تخوفة نابع من ادركاتة بمن هم يستهدفونة .كم انة يعلم جيدا انهم اصحاب نفوذ وقوة وقد يكونوا اكثر منة   ...لابد ان اذكر كمان ان المستهدف صنفان كم اسلفت ولكن واجب التيسير في التعريف للتبسيط والادراك غاية في الاهمية لآهمية المعني ...المستهدف صنفان منهم من هو علي الحق ويقف علي ارضية صلبة ولايهاب ...ومنهم من هو علي باطل ويقف علي ارضية هشة ان اجلا ام عاطلا سيسقط وسيسقط من يأمنوة ومن يعضدوة علي باطلة والتي بدء بة وتتوالي علية الاباطيل ب
    غض النظر عن خطوات يفعلة حسنة في حق الوطن والمواطنين .

    الاثنين، 9 يناير، 2017

    الردع المقرون بالنذر

     http://alhmam.tumblr.com/post/155454265525/%D8%A7%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D9%8A%D8%A9%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B5%D9%84-%D8%A7اولاد الجارة الثلاث (رواية واقعية/الفصل التاني)%العلاقة الجيرية تقوم علي اسس من الود والاحترام ومتي فقد هذا الاحترام حل مكانيهما الباطن بالشر.مرة وتنين وتلاتة واربع وخمسة عشر ...ويبقي الوضع ماعلية ويتكررالجرم ....مافي فائدة ...هذة الكلمات السابقة تقال عندما يفيض الكيل من قبل انسان في المعاملة مع اخرين لايتفهمون معني الثقة ومعني الترفع ومعني الصمت وتختلط عليهم المفاهيم فيما يعني الحلم او فيما يعني الصمت وتختلط تلك المعاني عندهم بمعاني اخرة .....أكبد المعاملة بالمثل من قبل من يترفع لايكون ابدا مطلقا رد فعل عادي وانما رد فعل كبير ....انذار اخير .......D9%84%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A