الأحد، 21 مايو، 2017

Trump between internal and external discontent....

Since the first moment of candidacy for the US presidency and criticism, and for Russia not to interfere in the elections Trump success and took over the presidency of America Hillary ... That is Trump's success through an enemy and a bitter opponent of the Americans, which defies the leaders of the two major parties in America, the Democratic and Republican and recently met to take over the investigations in a recent publication in newspapers The truth of these words and appointed a special investigator to investigate in this matter, the FBI's director Robert Mollerbdp approval of the US Department of Justice in this regard ... Trump commented on this (that is not taken as President of the country in this regard as "This puts the interests of the country at risk, which means that he is troubled and confirms that things are things ... He also said that this is exposing the country to a rift in American society and division.
This is the internal view of the country and, according to the man, that created a division and a rift in American society and the right man with the orientations of the unfamiliar and not true at all created a visible division and a rift in the American society is visible.
Or the external acceptance of the man, even the Europeans accept the pressure of the considerations of his rhetoric in the midst of the elections that we protect you and give in exchange for our protection to you (ie Europeans), that the satisfaction, not even from the allies of America in the indignation of the Europeans clear

As for the core issues, the world is dealing with the Islamic entity in the world arrogantly as well as on the Asian side and the issues of war and missiles launched by Korea's protection ... exposure to the individual exposure after China waved no interference, that is the beginning of political confusion in the exposure of crises and events occur The world.
                                                                           In the end, if this investigator were to be proven about Russia's defiance of Trump on Hillary in the recent election, it would be a pre-emptive step for Trump's ex-post-runner-up with former President Richard Nixon in the Watergate scandal and resign from office.
                                                                         Yatri will happen
                                      This illustrates the events in the following days and that for tomorrow the theory of a relative .......

الجمعة، 19 مايو، 2017

ترامب بين القبول الداخلي والخارجي .

منذ الوهلة الاولي لترشحة للرئاسة الاميركية وعلية الانتقادات ولولا تتدخل روسيا في الانتخابات مانجح ترامب ولتولت رئاسة اميركا هيلاري ...اي ان نجاح ترامب اتي من خلال عدو وخصم لدود للامريكان وهو ماترفضة قادة الحزبين الكبيرين بامريكا وهما الديمقراطي والجمهوري واجتمعا مؤخرا لتولي التحقيقات فيما نشر مؤخرا بالصحف من صحة تلك الاقول وعينوا محقق خاص للتحقيق في هذا الشأن وهوالمدير السايق لمكتب التحقيقات الفيدرالية روبرت موللربعد موافقة وزارة العدل الامريكية في هذا الصدد ...وعلق ترامب علي هذا (اي انة لم يؤخذ برأية كرئيس للبلاد في هذا الشأن علي اعتبار انة خصم وذو مصلحة في ذلك وعلية لم يؤخذ براية ) ان هذا يعلق مصالح البلاد الي خطر داهم وهو مايعني انة مضطرب ويؤكد ان في الامور امور...كما قال ان هذا يعرض البلاد الي شرخ في المجتمع الامريكي وانقسام .
هذاعلي وجهة النظر الداخلية بالبلاد وعلي حد قول الرجل انة اوجد انقسام وشرخ بالمجتمع الامريكي وصحيح الرجل بتوجهاتة الغير مألوفة والغير صحيحة بالمرة اوجد انقسام ظاهر وشرخ بالمجتمع الامريكي ظاهر للعيان .
ام عن القبول الخارجي لة فالرجل حتي الاوربين يتقبلونة عن ضغط بأعتبارات تصريحاتة اللاذعة في خضم الانتخابات من اننا نحميكم ولاتعطون مقابل حمايتنا ليكم ( اي الاوربين ) اي ان الرضا حتي لم ينالة من حلفاء امريكا في سخط واضح من الاوربين تجاة 

اما فيما يتعلق بالقضايا الجوهرية والسخنة بالعالم فنجد انة يتعامل مع الكيان الاسلامي بالعالم بغطرسة وايضا علي الجانب الاسيوي وقضايا الحرب والصواريخ التي تطلقها كوريا الشماية ...تعرضة لة تعرض منفرد بعد ان لوحت الصين بعدم التتدخل اي انة علي بدايات تخبط سياسي في التعرض لآزمات واحداث تحدث بالعالم .
                                                                           في النهاية لو ثبت لهذا المحقق فيما يتعلق بتتخل روسيا لترجيح كفة ترامب علي هيلاري في الاتخابات التي حدثت مؤخرا فلسوف تكون خطوة استباقية لآقالة ترامب من منصبة كم حدث سالفا مع الرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون في فضيحة وترجيت واستقال من منصبة .
                                                                         ياتري سيحدث ذلك
                                      هذا ماستوضحة الاحداث في الايام الاتية وان لغدا لناظرية لقريب ...

الأحد، 7 مايو، 2017

بموضوعية وأنصاف.

نمر الان بمصر بمنعطف ونحن فية منذ عام 2013 وعلي وجة التحديد منذ الاطاحة بالرئيس محمد مرسي والي الان ظروف واحوال البلاد واحداثة تتشكل من خلال تلك الاحداث وأخر تلك الاحداث والحدث الجلل الان هو ان كل من هب ودب يأخذ أنتقاد الازهر والمرجعية الاسلامية بمصر بالنقد والتجريح حتي ان وصل الامر الي ان سفية من الصعاليك يعلنة صراحا ويقترح قانون بعزل شيخ الازهر وهذا الصفية الوضيع مؤيد بل ومشارك فعال في المسرحية الهزلية المسماة ب30/6 أي ان رؤيتة للاحداث تتجنب زاوية الحق في الحكم علي الاشياء ...نعم يتجنب زاوية الحق في الحكم علي الاحداث بمعني ان لو سألتة وماذنب من هم الان بالسجون والمعتقلات وعلي رأسيهم الرئيس الشرعي للبلاد مرسي ....؟؟؟ هيرد ويقوللك طب ماالبلاد كانت رايحة في داهية ايام مرسي ....هذا جوابة الضيق الافق بأعتبار انة لايري الان المنطقة العربية بأسرها رايحة الي فين ولن اقول ولن اقارن بين اوضاع البلاد من كل ناحية سواء ان كانت افتصادية او سياسية او اجتماعية في عام 2013 والي عام 2017 الذي نحن فية الان من احوال أكيد الاوضاع في 2013 افضل كثيرا عما نحن علية الان ولن اتعرض الي ماسوف ألت الية الان المنطقة العربية بأسرها الان وسأكتفي بالتلميح والاشارة الي ان يطالب المتغطرس الامريكي القابع بالسلطة الان بحق الحماية والجزية من كافة دول الخليج والتي بالفعل بدأت موافقة الملك سالمان بأستثمار مائة مليار دولار اسثمارات فعالة علي ارض الواقع بأمريكا في دلالة علي ارضاء المتغطرس الامريكي والذي يعلنة صراحا نحن نحميكم من أعداء بالمنطقة ولا تدفعون جزية تلك الحماية في اشارة الي القواعد العسكرية الامريكية بالمنطقة ...لن اتعرض لتفاصيل وانما مقالي موجة بالضرورة الي مكانة الازهر في العالم الاسلامي وشيخة كصفة اعتبارية لايمكن المساس بة من جانب القيادة السياسية بالبلاد بأعتبار ماقد سلف ويؤسف لذلك ان الشيخ احمد الطيب هو من اعطي تلك الحق للقيادة السياسة بالبلاد الان من دس انفة في الازهر وشئونة بأعتبار ماسلف من جانب الشيخ احمد بتعاونة مع القيادة السياسية الان بالبلاد سابقا فيما يتعلق بأحداث يوم 3/7 والظهور العلني لشيخ الازهر في اشارة بالتأيد بتلك الانقلاب علي رأس السلطة بالبلاد والمتخب انتخاب ديمقراطي الرئيس مرسي ...سقطة يعاقب علية الان الازهر كلة ..معذرا أنما الاحداث الان تتضح يوما بعد يوم ومن هو قابع الان بالسجن دون جريرة او ذنب اللة لن يتركة ابدا لآنة وبأمانة كان امام نصب عينية حالة البلاد في تلك الظرف والتي يحكم فية البلاد ...وكان يراعي الله عزوجل في كل كبيرة وصغيرة تتعلق بمسئولياتة تجاة الوطن ويأتي من في السلطة  ويطيح بة ويضعة بالسجن ...أكيد شيء غير مرضي اطلاقا حتي لمن هو برأس السلطة  . الازهر لة قانونة الخاص بة كم ان هيئة كبار العلماء كمرجعية تشاورية فيما يتعلق بأحوال المسلمين هيئة محترمة وكفيلة بالتعرض لمثل تلك السفهاء والرد عليهم بالبرهاين والدلائيل في دحض دوافعيهم والتي قد يساندهم فية القيادة السياسية بالبلاد ...