الثلاثاء، 30 سبتمبر 2014

Advice and guidance

Human Rights Review
Human Rights Review (Photo credit: Wikipedia)
Between the declared and undeclared ... any secrets that sometimes what is said in public for Aigal mazes in a so-attic hidden secrets ..walasirar Why ..mkhvah For fear of enemies attic ... This is simply filled the press ... but there are other things it also tricks and maneuvers ..oaazm McCann uses media ploy or maneuver by God's mercy attic late Egyptian President Sadat was ... sometimes announce Malaifterd to announce Faisrah by a deep down sends a message to the enemies waiting for the reaction is often unpredictable and in the message reaches ..oahaana other true when he wants to bring home any of the Division, which was of course the people know ... was using the popular proverb give valuable Almmsuk afraid Alsayb ... ..lkl Ansan style and performance style and approach, but not necessarily newborn is about the advertised and non-advertised and transparency policy is the flip side of freedom of expression or Mansmih democracy difficult ... transparency style of right to contend it between individuals, but when we talk about countries Vallsopp approach is linked to other tools may be in violation of international norms and Avsd human rights and even to Antoh in the details and let me get into the heart of the matter, a transparency when dealing Aldolpin declared and undeclared ... any secrets that sometimes what is said in public for Aigal mazes in a so-attic hidden secrets ..walasirar Why ..mkhvah for fear of enemies attic ... This is simply filled the press ... but there other things which tricks and maneuvers ..oaazm McCann also uses media ploy or maneuver by God's mercy attic ... Sadat was sometimes announce Malaifterd to announce Faisrah it is in his heart sends a message to the enemies of waiting for the reaction is often unpredictable and in the letter was true up ..oahaana other when he wants to bring home any of the Division, which was of course the people know ... was using the popular proverb give valuable Almmsuk afraid Alsayb ... ..lkl Ansan style and performance style and approach, but not necessarily newborn is about the advertised and non-advertised policy and transparency are the other face of freedom of expression or Mansmih democracy difficult ... transparency style of true that handles it between individuals, but when we talk about countries Vallsopp and approach linked with tools that may be in violation of international norms and Avsd human rights and even to Antoh in the details and let me get into the heart of the matter which is transparency Handma States are dealing style approach transparency actual length unthinkable listener Kaiseme city virtuous ..olat Attbak this parable in this world and the scope of the Declaration as a whole and let's, for example, imagine that we are a whole world follows the style of transparency in handling internal and external any of the authority of each country and its people and between all countries of the world together to evolve, that Maydar in scenes is is Mayaln in public ... and here Satlavi or Atfls flame of intelligence in all countries of the world ..oayda shrink the role of the media and the media in decision-making and become welcome events and news are documented and certified and Ateltbs intentions and ideas and Asingd doubt through. ..saalo affair ... but dialogue and also exposure to the problems honestly and positive ... ok if we dealt with this subject in cash or analysis ... is that true Alaslob be a lifestyle to the world that deals honestly and without tricks Hqaqah not respect the opponent and maneuver any enemy and deal with it through dialogue and negotiating positive ..am that style Mayaln otherwise Maydar Balkowalas and give an opportunity for the media of manipulating the minds of the people and also the goal of president in the decision-making directing politicians frequently and often what is happening this that politicians find it themselves, they imposed their decision in response to Xu media program or news sparked reactions and vibrated large attic for people and do not take what was originally to take .alsedkfa communion is the greatest democracies ... honesty Guy eating radio news ..alsedk in dealing with peoples style and approach Mgtred faithful by the power-style approach of transparency first thing Ikhtrali Pal listener city's so-called virtuous. .olat Attbak this parable in this world and the scope of the Declaration as a whole and let's, for example, imagine that we are a whole world follows the style of transparency in handling internal and external any of the authority of each country and its people and among all nations of the world together to evolve, that Maydar in the scenes he is Mayaln in public ... and here Satlavi or Evls filled intelligence in all countries of the world ..oayda will reduce the role of the media and the media in decision-making and become welcome events and news are documented and certified and Ateltbs intentions and ideas and Asnagd doubt through .... but ..saalo the dialogue, as well as exposure to the problems honestly and positive ... ok if we dealt with this subject in cash or analysis ... is that style true to be a way of life for the world that deals honestly and Hqaqah without tricks nor maneuver and respect for the opponent any enemy and deal with it through dialogue and negotiation positive ..am that style Mayaln otherwise Maydar Balkowalas and give an opportunity for the media manipulating the minds of the people and also the goal of president in the decision-making directing politicians frequently and often what is happening this that politicians find it themselves, they imposed their decision in response to Xu media program or news sparked reactions and great resonance for the people and the attic to take what does not was originally to take .alsedk in communion is the greatest democracies ... honesty in dealing with radio news ..alsedk in dealing with peoples style and approach assumed by the authority of the faithful until we reach Manbngah of a quiet life without the hustle and international problems ..alina raise the values ​​of idealism and dealing through honesty in publishing news and also between presidents and each other.

نصح وأرشاد

بين المعلن وغير المعلن أسرار ...اي ان احيانا يقال في العلن ما لايقال في الدهاليز وهي مايطلق علية الاسرار ..والاسرار مخفية لماذا ..مخفية خوفا من أطلاع الاعداء علية ...هذا هو ببساطة شغل الصحافة ...أنما هناك أشياء أخري وهي الحيل وأيضا المناورات ..وأعظم ماكان يستخدم الاعلام كحيلة او يناور بة رحمة اللة علية الرئيس المصري الراحل السادات ...فكان أحيانا يعلن مالايفترض ان يعلن فيصرح بة وهو في قرارة نفسة يرسل رسالة للاعداء منتظرا رد فعل هو متوقعة وفي أحيانا كثيرة كانت الرسالة تصل صح ..وأحيانا أخري عندما يريد ان يوجة الداخل اي شعبة وهو كان أدري بطبيعة الشعب ...فكان يستعمل المثل الشعبي أضرب قي الممسوك يخاف السايب ...أسلوب ..لكل أنسان اسلوب واداء ومنهج أنما حديثي بالضرورة هو عن المعلن والغير المعلن وسياسة الشفافية هي الوجة الاخر لحرية التعبير او مانسمية بالديمقراطية الصعبة ...الشفافية أسلوب ونمط يصح ان يتعامل بة بين الافراد وانما عندما نتكلم عن دول فالسوب والنهج مرتبط بأدوات أخري قد تكون مخالفة للاعراف الدولية وافصد حقوق الانسان وحتي لانتوة في التفاصيل ودعوني ادخل في لب الموضوع وهو الشفافية وعندما تتعامل الدولبين المعلن وغير المعلن أسرار ...اي ان احيانا يقال في العلن ما لايقال في الدهاليز وهي مايطلق علية الاسرار ..والاسرار مخفية لماذا ..مخفية خوفا من أطلاع الاعداء علية ...هذا هو ببساطة شغل الصحافة ...أنما هناك أشياء أخري وهي الحيل وأيضا المناورات ..وأعظم ماكان يستخدم الاعلام كحيلة او يناور بة رحمة اللة علية السادات ...فكان أحيانا يعلن مالايفترض ان يعلن فيصرح بة وهو في قرارة نفسة يرسل رسالة للاعداء منتظرا رد فعل هو متوقعة وفي أحيانا كثيرة كانت الرسالة تصل صح ..وأحيانا أخري عندما يريد ان يوجة الداخل اي شعبة وهو كان أدري بطبيعة الشعب ...فكان يستعمل المثل الشعبي أضرب قي الممسوك يخاف السايب ...أسلوب ..لكل أنسان اسلوب واداء ومنهج أنما حديثي بالضرورة هو عن المعلن والغير المعلن وسياسة الشفافية هي الوجة الاخر لحرية التعبير او مانسمية بالديمقراطية الصعبة ...الشفافية أسلوب ونمط يصح ان يتعامل بة بين الافراد وانما عندما نتكلم عن دول فالسوب والنهج مرتبط بأدوات أخري قد تكون مخالفة للاعراف الدولية وافصد حقوق الانسان وحتي لانتوة في التفاصيل ودعوني ادخل في لب الموضوع وهو الشفافية ةعندما تتعامل الدول باسلوب نهج الشفافية فعلي طول يخطر ببال المستمع مايسمي بالمدينة الفاضلة ..وليت يتطبق هذا المثل في عالمنا هذا وعلي نطاق العالن ككل ودعونا مثلا نتخيل أننا اي العالم أجمع يتبع اسلوب الشفافية في التعامل الداخلي والخارجي اي بين سلطة كل بلد وشعبها وبين كل دول العالم ببعضها البعض ..أي أن مايدار في الكواليس هو هو مايعلن في العلن ... وهنا سيتلافي او يتفلص شعل المخابرات بكل دول العالم ..وايضا سيتقلص دور الاعلام والميديا في صنع القرار ونصبح نستقبل الاحداث والاخبار بشكل موثق ومصدق ولاتلتبس النوايا والافكار ولاسينجد للشك طريق .... أنما ..سيعلو شأن الحوار وايضا التعرض للمشاكل بصدق وايجابية ...طيب لو تناولنا هذا الموضوع بالنقد او التحليل ...أهذا الاسلاوب يصح ان يكون نمط حياة للعالم بان يتعامل بصدق وشقاقية دون حيل ولا مناورة واحترام الخصم اي العدو ومجابهتة بالحوار والتفاوض الايجابي ..ام أن أسلوب مايعلن خلاف مايدار بالكواليس ونعطي فرصة للاعلام بالتلاعب بعقول الناس وايضا هدف رئيس في صنع القرار بتوجية الساسة أحيان وكثيرا مايحدث هذا ان الساسة يجدون من انفسهم انهم مفروض عليهم اتخاذ قرار كرد فعل لشو اعلامي لبرنامج او خبر أثار ردود افعال وصدي كبير للناس وعلية يتخذ ما لا كان بالاصل ان يتخذ .الصدقفي التناول هو أعظم الديمقراطيات ...الصدق غي تناول اذاعة الخبر ..الصدق في التعامل مع الشعوب أسلوب ونهج مغترض فية من قبل السلطة  باسلوب نهج الشفافية فأول ما يخطرعلي بال المستمع مايسمي بالمدينة الفاضلة ..وليت يتطبق هذا المثل في عالمنا هذا وعلي نطاق العالن ككل ودعونا مثلا نتخيل أننا اي العالم أجمع يتبع اسلوب الشفافية في التعامل الداخلي والخارجي اي بين سلطة كل بلد وشعبها وبين كل دول العالم ببعضها البعض ..أي أن مايدار في الكواليس هو هو مايعلن في العلن ... وهنا سيتلافي او يفلص شغل المخابرات بكل دول العالم ..وايضا سيقلص دور الاعلام والميديا في صنع القرار ونصبح نستقبل الاحداث والاخبار بشكل موثق ومصدق ولاتلتبس النوايا والافكار ولاسنجد للشك طريق .... أنما ..سيعلو شأن الحوار وايضا التعرض للمشاكل بصدق وايجابية ...طيب لو تناولنا هذا الموضوع بالنقد او التحليل ...أهذا الاسلوب يصح ان يكون نمط حياة للعالم بان يتعامل بصدق وشقاقية دون حيل ولا مناورة واحترام الخصم اي العدو ومجابهتة بالحوار والتفاوض الايجابي ..ام أن أسلوب مايعلن خلاف مايدار بالكواليس ونعطي فرصة للاعلام بالتلاعب بعقول الناس وايضا هدف رئيس في صنع القرار بتوجية الساسة أحيان وكثيرا مايحدث هذا ان الساسة يجدون من انفسهم انهم مفروض عليهم اتخاذ قرار كرد فعل لشو اعلامي لبرنامج او خبر أثار ردود افعال وصدي كبير للناس وعلية يتخذ ما لا كان بالاصل ان يتخذ .الصدق في التناول هو أعظم الديمقراطيات ...الصدق في تناول اذاعة الخبر ..الصدق في التعامل مع الشعوب أسلوب ونهج مفترض فية من قبل السلطة حتي نصل الي مانبتغية من حياة هادئة دون صخب ومشاكل دولية ..علينا من رفع قيم المثالية والتعامل من خلال الصدق في نشر الاخبار وايضا بين الرؤساء وبعضهم البعض ..

السبت، 27 سبتمبر 2014

خلفيات وملابسات لقاء السيسي لآوباما.

العنوان تجد انة معنون بتقديم السيسي لاوباما وذلك بناء علي طلب الرئيس اوباما ليقابل السيسي محددا اللقاء يساعة واحدة أمتدت الي نصف ساعة أخري لعديد الملفات ...المهم ان خلفيات هذا اللقاء معقدة للغاية وهذا واضح من خلال نظرة الرئيس اوباما الي السيسي وكأن لسان حال اوباما يقول للسيسي ها أنا في لقاء معك الان يامن اوجدت وأثرت قلائق وأهتزت المنطقة كلها من خلال فعلتك التي لن أنساة وجلوسي معك لايعني أني أتعاون معك بقدر ما أني أتعرف عليك وعلي أفكارك من خلال لقائي هذا معك ..والمحلل للقاء والمدقق أيضا لخلفبات هذا اللقاء بجد أنة جاء بعد لقاء السيسي ببوتين وهذا لن ينساة الرئيس اوباما خصوصا في تلك الفترة والمعقدة فية العلاقات الدبلوماسية تماما مع روسيا وذلك لخلفيات ضم القرم جزيرة اوكرانيا الي روسيا مخالفا بذلك بوتين كل أوربا الغربية ودول عديدة من اوربا الشرقية ومعارضا لذلك أيضا واشنطن في هذا التصرف الذي أعاق العلاقات الدبلوماسية بين القوتين العظميتين وأعاد العالم الي ذكريات الحرب الباردة والتي تحيط الان بالاجواء ...كل هذا في مخيلة الرئيس اوباما وذلك فقط من خلال نظرتة الي السيسي والتي جسدتها الكاميرات ..وللحقيقة وللامانة فالرئيس اوباما متابع جيد لكل مايحدث في العالم من احداث ..ولكن ايضا للامانة أجد أنة في احيانا كثيرة يأخذ بأراء الادارة الامريكية في القرار وقد يكوم لة وجهة نظر اخري الا أنة يساير الاوضاع والظروف وأيضا منعا لآي خلاف مع خصومة في المعارضة الامريكية ...لكن الادهي من ذلك والذي لايعرفة اوباما ان السيسي يعرف اوباما بشكل أخر غير الذي يراة بشاشات التلفاز او من حلال متابعتة السياسية بالقراءة وخلافة من السفراء او ماشابة ولكن الذي لايعرفة اوباما ان للسيسي صديق مقرب بالادارة الامريكية وهو وزير الدفاع تشاك هيجل وكانا الاثنين صديقان حميمان فمعرفة السيسي لاوباما تتأتي من خلال تكلم هيجل لة عن اوباما فالسيسي أخذ أنظباع ومعرفة عن اوباما قد لاتكون في محلة بأعتبار ربما تكون اراء هيجل في اوباما للسيسي تحاملية علي اوباما ولا تكن موضوعية او حقيقية ..وعلية فأنظباع السيسي عن اوباما قد يكون في محلة او لايكون في محلة ...أنما الاكيد في ذلك هو انطباع أوباما عن السيسي ....فهو اي الرئيس اوباما معاصر جيد جدا لآحداث 25/يناير كثورة عارمة علي الظلم والطغيان ومدرك أبضا جيد جدا ل30/6 كأطاحة بالرئيس محمد مرسي ..اي ان الرجل يعرف جيد شخصية السيسي اكثر مما يعرف السيسي اوباما وهذا يحسب لاوباما ايضا بأعتبار أنة طالب للقاء اي ان في الاخر وبصراحة دون مواربة اوباما أكثر حنكة بطلبة لهذا اللقاء .

Backgrounds and circumstances of the interview alSisi for Obama.

Title find it entitled to submit alSisi Obama and at the request of President Obama meets alSisi specific meeting Asaah one spread to another half hour to several files ... it is important that the background to this meeting is very complicated and this is evident through the eyes of President Obama alSisi as if the mouthpiece Obama says for Cisse Here I am in a meeting with you now Yamen created and influenced Qlaiq and shook the entire region through Fltk that will not forget and I sat with you does not mean that I collaborate with you as far as I know you and your thoughts through my this with you ..omahll to meet with the auditor also Khalafbat this meeting so hard he came after meeting Sisi Putin and this will not forget President Obama, especially in that period and complex faithful diplomatic relations completely with Russia and the backgrounds annexation of the Crimean Peninsula of Ukraine to Russia contrary to Putin all of Western Europe and many countries of Eastern Europe, and opposed to it also and Washington in this act, which has hampered diplomatic relations Alazmetin between the two forces and restored the world to the memories of the Cold War and is now surrounded by the atmosphere ... all this in the imagination of President Obama, and it is only through his view of Sisi and embodied by the cameras ..ollhakikh to be honest President Obama good for each observer what is happening in the world of events .. but also to be honest, I find that often takes the opinions of the American administration in the resolution has been heaping him another point of view, but he copes with the situation and circumstances and also to prevent any disagreement with the antagonism in US opposition ... but worse than that, which for Arafat Obama Sisi knows Obama is other than that moody outbursts flat-screen TV or Halal NB political readingal and succession of ambassadors or the like, but which for Arafat Obama for Cisse close friend US administration, which Secretary of Defense Chuck Hagel and were Monday are good friends knowing alSisi Obama come through spoke Hegel him about Obama Valsasa taking Onzba and learn about Obama may not be in the locality as may be the views of Hegel in Obama's sissy Thamlah Ali Obama and do not be objective or real ..uallah Vonzba Sisi for Obama may be in the locality, or to not be in the locality is certain ... but this is the impression Obama Sisi ... .vho any President Obama presses very well to the events of 25 / January a revolution massive injustice and tyranny and aware-dropped very good for 30/6 Koillsh President Mohamed Morsi evolve, the man knows a good personal alSisi more than it knows alSisi Obama and this is calculated to Obama also considering that it demanded to meet in other words, in the other, and frankly, without equivocation Obama more seasoned students of this meeting.

الثلاثاء، 23 سبتمبر 2014

الادعاء الكاذب

كثيرين الان  من شعوب العالم الغربي والامريكتين يتهمون ديانة الاسلام والمنتمين ألية بالارهاب والتطرف ...كما يدعون ظلما وبهتانا بأن الاسلام ينتشر بحد السيف ...ونقول لهؤلاء ان الاسلام دين الشرعية الوسطية ودين المنهج القويم بأن تفعل الخير فذلك مباح وان تفعل الشرفذلك منهي عنة بيسر وترشيد من خلال رسول جاء من قبل وحي السماء ومن قبل خالق الكون اللة سبحانة وتعالي ..جاء سيدنا ورسول اللة محمد صلي اللة علية وسلم ومن بعد تلقي الوحي من امين الوحي جبرائيل بالرسالة الخاتمة وديانة الاسلام مبشرا وهاديا الي الصراط المستقيم في الحياة والذي يعد بالخير علي من ينتهج نهج الرسول ويتأسي بة ويندم من يتولي ويستكبر .أي ان الاسلام جاء كرسالة خاتمة لجميع الديانات ..جاء للبشرية جمعاء كرسالة خاتمة ..وأيضا لنوضح أن الاسلام كديانة لم يجبر احد علي الاطلاق بالانتماء الية وأن خيرية الانتماء الية تأتي من بعد قناعة ممن يسعي ويستوضح المفاهيم كي يبعد بالشك الي اليقين بطلاقة قدرة الخالق في التحكم في الكون وكما جاء في محكم التنزيل القران الكريم ...((وكل شيء عندة بمقدار )) اي ان الكون يستحيل ان يخرج عن نواميس وقوانين الخالق فالشمس تشرق من المشرق وتغرب من المغرب ليأتي تعاقب الليل بمنظومة لاتخرج مطلقا عن نظام محكم وضعة الخالق جل وعلي .أم من يدعون عن ان الاسلام أنتشر بحد السيف فالاجابة عليهم بذلك الموقف لرسول اللة صلي الله علية وسلم  في مهد الرسالة وفي صلح الحديبية من بعد ان تكالبوا علية كفار قريش بمكة عندما كان مقيم بة وداوموا التضيق علية وأثاروا المشاكل معة حتي يرحل ..وبالفعل ضاق ذرعا منهم وقرر الرحيل من مكة المكرمة مهاجرا الي المدينة..وفي المدينة أنتشر الاسلام وأعد العدة للعودة الي مكة معتمرا وزائرا الي بيت اللة الحرام ..ومن بعد ان أعد العدة والجند مسافرا الي مكة تقابل مع وفد قريش علي مداخل مكة ليتفاهموا معة ...فيما يسمي بصلح الحديبية او أتفاق الحديبية ..وفية ومن بعد ان تفاهم رسول اللة مع وفد قريش عند مداخل مكة وقبل ان يدخل مكة اشارواعلية بأن يأتي في العام المقبل ووضع شروط لذلك ,اتفقوا علي ان لايتعد الاتفاق أحد ويأتي العام المقبل ..ورجع رسول اللة ومعة صحابتة وقالوا لة لماذ ...لماذ يارسول اللة نحن الاقوي ونقبل الدنية في الحكم ...فقال لهم كونوا لينين في التفاهم .وكانت لدية بصيرة نافذة وحكيمة مستشرف بة العام المقبل .فجاء العام المقبل وأعد الرسول العدة والجند وأصحابة متجها الي مكة المكرمة ...الا أن كفار قريش خالفوا العهد والاتفاق مما دعي الرسول ان يدخل مكة بالجند ظافرا منتصر علي كفار قريش واسري من كفار قريش الكثير ومن بعد ما أجتمع بيهم أي الاسري قال لهم ماتظنون أني فاعلا بيكم ..فقالوا ...أخ كريم وابن أخ كريم ..فرد عليهم رسول اللة وهم من اذوة ونكلوا بة   ..الا أنة صفح عنهم وقال لهم ...أذهبوا فأنتم الطلقاء ...من بعد هذا الموقف وتأثيرة في هؤلاء أسلموا وأعتنقوا ديانة الاسلام و,شهدوا بان لا ألة الا اللة وأن محمد رسول اللة ..فتلك الرد كافبا لمن يتقولون بان الاسلام أنتشر بحد السيف ..أبدا مطلقا ..كما أن في محكم التنزيل القران الكريم بة سورة تعتبربمثابة أختيارية لمن يعتنق مايعتنق وهي مسماة بسورة الكافرون في القران الكريم ويمكن الرجوع الية من خلال موقع بلغات عديدة عن الاسلام ..موقع بيت الاسلام بة نسخ من القران الكريم بكل لغات العالم لمن يحب ان يطلع ويتفهم ومن بعد ذلك يحكم اذا كان الاسلام دين تطرف ام ديانة قويمة معتدلة .كما أن الغرب يفتعل الازمات من خلال المتواجدين بتلك الدول من المسلمين فينظر اليهم بأنهم فئة غيرمرغوب فية وايضا من خلال ممن هن محتجبات بالحجاب او البرقع فقد حس الاسلام علي ان الحجاب ترتدية السيدة بمحض ارادتة دون فرضا من أحدا كما أن من شريعة الاسلام الحكيمة اباح للسيدة ان كانت تخجل من التخاطب مع الرجال بأن ترتدي البرقع ..أيضا أختيارية ..فلماذا هذة العنصرية في التعامل وعندما يأتي هؤلاء الي بلاد المسلمين كسائحين يعاملون أفضل معاملة دون تميز ...كما أن لسخونة الاحداث التي يمر بة الان العالم مردود بالغ الاثر من خلال حادثة غزو العراق والتي قام بة الامريكي جورج بوش  غازيا العراق ومن دون أسباب وجيهة مما أشعل الفوضي بالبلاد والطائفية التي أثرت تأثير بالغ ااثر والي الان من خلال ذلك الاعتداء الذي تم من دون قرار أممي من خلال الامم المتحدة بشأن قرار الحرب ...فأن ذلك يجعل العالم غابة تحتكم الي القوة في التعامل مع معطيات الاحداث دون الحل التفاوضي السلمي وان كان صدام حسين صرح بان يكون هناك تفتيش وبالفعل لم يجدوا شيء ...الا ان الارهابي جورج بوش ومن بعدة الارهابي توني بلير اتفقا علي ان يدخلوا بالقوة المسلحة العراق ..وعلي النقيض من ذلك نجد ان المجتمع الدولي في تحالفة مع الحق والشرعية أبان أحداث غزو العراق للكويت في 2003..وجدنا العالم أجمع أجتمع علي الشرعية القانونية في التصدي لهذا العدوان ...أي أن المجتمع الدولي يبغي الحق ولايؤيد الباطل والحروب وغطرسة القوة في التعامل مع الاحداث ...التعايش السلمي بين الشعوب فرضتها كل الاديان بالتعامل الحسن مع الدول بعضها البعض دون الدخول بحروب وان الحوار هو وسيلة التفاهم ..كما ان لحادث الاطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في 3/7 لة مردود سالب بتلك الاحداث المأسوية والتي يمر بة العالم الان من انقلات للمواثيق الدولية والالتزام بة وكأننا في غابة تحكم الة الحرب والغطرسة العسكرية ...وعلية تفعيل دور الامم المتحدة من خلال القرارات فيما يتعلق بشن الحروب لابد وان تفعل وتأخذ مأخذ الجدية في التعامل .ومانراة الان من مشاهد في اوكرانيا يذكرني أيضا بماحدث من أعتصام بمصر وهو كان اعتصام رابعة  السلمي تعاملت معة السلطات بأنتهكات خلاف مايحدث الان بأوكرانيا في اعتصام دونتسيك المسلح..أي ان ماحدث بمصر ولم تحساب علية السلطات الحالية فتوابع تلك الحدث ستكون مأسوية ومردودة بدايتة مانشاهدة الان من صراعات مسلحة بجماعات مناؤيئة لدول تساندة دول اخري في غياب عن الشرعية الدولية ودور المخابرات في ذلك لة أكبر الاثر ..وعلية نناشد المسئولين المعنين بحفظ السلام العالمي بالامم المتحدة ان يضع أمام أعينهم مايحدث الان من احداث بالعالم ينبغي ان يعوة ويتعاملوا معة مستقبلا بتلافي الصمت امام أحداث المقروض لة جلسات طارئة لآتخاذ قرار بشأنة ...ولا يصح مطلقا الصمت أمام حالات لدول تنتهك شعوبة ...لايمكن مطلقا أن يكون هناك نزاعات عرقية ومجلس الامن يقف صامتا تجاة تلك الاحداث ...

الأحد، 21 سبتمبر 2014

Right above the power.

Objectively and away from any tendencies, whether that was a racial or national belonging virtue I Egyptian Aomeul religious virtue I am a Muslim and far from any sectarian religious virtue I am Muslim, I do not belong to any sectarian and away from any racist in color ..fana Ansan respect each habitus created by God in any color , or any form of intolerance away from any color or sex or religion or race .. also is in the form of caricature American citizen lumen all types Alsoarich..oaterc viewer to contemplate what Atroa him in that picture ... and I'm talking about America and his money would have reached so through offering military dazzling and through eternity I am as a human being Egyptian respect fully that military force dazzling in industry and technology ... but I wonder why America's reputation in the world this reputable non-Taiba and find many people who are aware of and what to do not realize also ask always never America as a country which is to be honest, friendly for the majority of countries in the world trade and interfaces between all countries of the world and the granting of aid and also for many countries in the world .. but his unpopular among humans .. !!!!!!!!! Why ... Let me be Ajaob ... because America and since the war in Iraq, Kuwait and interfere with the Americans and several war also Americans on the Iraq invasion in 2007, and since then, as if America has made himself the protector of the state and the world's policeman intervened arrogantly and without right and after it was state his prestige became a state criminal to not respect human rights and are considered in many cases on the background of those infringements war without a UN resolution from the United Nations, just like you do now in Afghanistan, as well as the war in Iraq and Syria, misfortune and the right of the State of sex workers do not want reform, but want corruption flattened between all countries of the world and here resorted his unpleasant for humans ... though that the United States employed its military capabilities of the uses of the legitimate and constitutional world through the decisions of the United Nations with regard to international disputes and after exposure to peaceful solutions and despair of making peace and negotiation and that the last resort mechanism is military force. .lahtermt America of all countries of the world because they are tied up its military strength to the right, coupled with the international legitimacy respectfully rights charters country and the people ..oalkhov all fear that arrogantly America this way of interfering in the internal affairs of the country by military force to harm himself, and harm the oceans around it, which his body caricature in his image ... and the attic needs to be activated and the seriousness of Lahoud and the UN in exposure to international trends without the other because he is entrusted with keeping world peace.

الشرعية الدولية وتفعيل أداء الامم المتحدة

بموضوعية وبعيدا عن اي ميول سواء ان كانت عنصرية او أنتماء قومي بحكم أني مصري اوميول دينية بحكم أني مسلم وبعيد عن أي مذهبية دينية بحكم أني مسلم لا أنتمي الي أي طائفية وبعيدا عن أي عنصرية في اللون ..فانا أنسان أحترم كل خلقة خلقة اللة بأي لون أوأي شكل بعيدا عن أي تعصب للون او الجنس او الديانة او العرق ..كما هو في صورة الكاريكاتير مواطن امريكي معة كل أنواع الصواريخ..وأترك للمشاهد أن يتأمل ما يترأي لة في تلك الصورة ...وأتحدث عن أمريكا ومالة من شأن وصلت الية وذلك من خلال تقدمة العسكري المبهر والتي من خلالة أبدي أنا كأنسان مصري أحترامي الكامل لتلك القوة العسكرية المبهرة في الصناعة والتكنولوجيا ...ولكني أتسأل لماذا سمعة امريكا في العالم بهذة السممعة الغير طيبة وتجد الكثيرين ممن يدركون ومما لايدركون ايضا يسألون دائما ابدا امريكا كدولة وهي للامانة صديقة لآغلبية دول العالم وتجارة بينية بين كافة دول العالم ومنح ومعونات أيضا لكثير من دول العالم ..ولكن سيرتة غير محببة بين البشر ..!!!!!!!!! لماذا ...ودعوني ان اجاوب ...لان امريكا ومنذ حرب العراق علي الكويت وتتدخل الامريكان ومن بعدة حرب ايضا الامريكان علي العراق بالغزو في ٢٠٠٧ ومنذ ذلك وكأن أمريكا جعلت من نفسة حامي حمي الدول وشرطي العالم تتدخل بغطرسة ودون وجة حق ومن بعد ان كانت دولة لة هيبتها أصبحت دولة مجرمة لاتحترم حقوق الانسان وتعتبر في كثير من الاحيان علي خلفية تلك التعديات بالحروب من دون قرار أممي من الامم المتحدة مثلما تفعل الان في أفعانستان وايضا الحرب بالعراق وسوريا تعتير وبحق دولة باغية لاتريد الاصلاح وانما تريد الفساد بالارض بين كافة دول العالم ومن هنا جأت سيرتة غير المحببة للبشر ...ولو تم أن الولايات المتحدة الامريكية وظفت قدراتة العسكرية للاستخدامات المشروعة والدستورية العالمية من خلال قرارت الامم المتحدة فيما يتعلق بالمنازعات الدولية ومن بعد التعرض بالحلول السلمية واليأس من القرارات السلمية والتفاوضية وان أخر ما تلجأ الية هي القوة العسكرية ..لآحترمت امريكا من كافة دول العالم لآنها وظفت قوتها العسكرية للحق المقرون بالشرعية الدولية بأحترام مواثيق حقوق البلاد والعباد ..والخوف كل الخوف ان بغطرسة  أمريكا علي هذا النحو من التدخل في الشئون الداخلية للبلاد من خلال القوة العسكرية أن تضر بنفسة وتضر المحيطين من حولة وهو ما جسدة الكاريكاتير في صورتة ...وعلية فلابد من تفعيل وجدية وحود الامم المتحدة في التعرض للنزعات الدولية دون غيرها لآنة هي المنوط بة حفظ السلام العالمي .

الخميس، 18 سبتمبر 2014

Sheikh Wagdy Ghoneim - not the coalition crusade against the Islamic state 15/09/2014

Sheikh Wagdy Ghoneim footmen known to be honest in saying explicitly ..oadh .... do not fear the right to anybody as long as ..jre speak clearly and when he speaks these words, we should review the events which were among the causes of access to those events that the world is going through now and that of the American forces massing Geraúaha and Alaurbin alliance for war organizing many Muslims they consider the organization to fight the systems Ostbdaah those states and attic Phippdr question ..umalve makes Americans and Alaurbin swarming to fight that organization ...? Is it right for fear Ali Massalaham ......? It may be ... Taib..saal second ... Is it the fear of this organization, which Bndm mechanism of the citizens of those countries ...? ..oalajabh May be a good question .... Is it the third ... and the effects and repercussions of punishment from heaven for the alliance with the so-called Alaurbin Pmahaddt in Egypt to 30/6 and forgotten the massacres sit-Rabi'a through the now-governing authority, lying and who now sit on the inexperience Donetsk, Ukraine international ..almojtma now in the handling of the events of the day take the form of law of the jungle and away from the negotiation and the United Nations in resolving international disputes peacefully and decisions would Osdrar safety security community to the world. Events intertwined and the international community to investigate and deal with the events are commensurate with the circumstances of each country and the nature of Division ... because until now, and after 30/6 did not happen hoped from the Egyptian people from the authorities to overcome the social problems and still abuses are far and blatantly from infringements of the law, including the cause setbacks in the opinion of the community events that took place recently in Egypt that brought conquer and Oatsab authority pretext of reform ..oaslah innocent of those plaintiffs Valley ... today we are witnessing the spread of favoritism and mediation and the absence of the rule of law and invoked ..alhaob approved to fund wage laborers in a democratic Ahttiar Rasaúém .. Um and that happens with 30/6 plot and conspire in which European countries and the Gulf to wrest power from the governor came as a result of the people's choice ..vhma emphasizes that the repercussions of that incident Malt mechanism of world events now and Observers of events well find interlinkages many for this .tlavia for events Anrgb when we all must uphold the values ​​of international legitimacy disapprovingly UN Pmahaddt Egypt and recognized officially as a military coup and the return of the legitimate president of the rule along the lines of what happened Benekarjua and the return of the legitimate president of the country.

الثلاثاء، 16 سبتمبر 2014

Mahorbh of events after the coup of Sisi Ali Morsi and echoed in the world.

Over the year and a half after the events of 30/6 and 3/7 and 26/7 and 14 / 8.alahaddat, following us and the world changes radically we have not seen before and Ibrzatlk events ... Taúqah Islamic refunded and echo world ..alm and in particular the West charged Balaadaemn after the events of 11/9 and found scenes he sees today in Libya, Iraq and the organization of the State of Islam Daash and events of Yemen and South Sudan and what is happening in Lebanon and the background of each of these events as a result of major event is a coup three sevenths we did not see the events of sectarian sectarianism in this way than to wrestle ..vkan among the motives Sisi coup leader 3/7 demolition of reference and those that call reference guide which was rejected and here today Ttnam increasing Ykhovna We are not moderate Muslims, but also frightened of their disease disease phobia Islam .. oh pejorative Bouzid what Gazit..

الأحد، 7 سبتمبر 2014

محوربة الاحداث من بعد أنقلاب السيسي علي مرسي وصداة بالعالم .

مر عام ونصف العام من بعد أحداث 30/6و3/7 و26/7 و14/8.الاحداث تتوالي علينا وعلي العالم بتغيرات جذرية لم نشهدة من قبل ومن أبرزتلك الاحداث ...الطائقية الاسلامية ومردودة وصداة علي العالم ..العالم وعلي وجة الخصوص الغرب مشحون بالعداءمن بعد أحداث 11/9ووجد المشاهد الذي يراة اليوم بليبيا والعراق وتنظيم دولة الاسلام داعش واحداث اليمن وجنوب السودان ومايحدث بلبنان وخلفية كل هذة الاحداث نتيجة الحدث الاكبر هو انقلاب 3/7فلم نكن نري الاحداث المذهبية الطائفية علي هذا النحو من التصارع ..فكان من ضمن دوافع السيسي قائد انقلاب 3/7 هدم تلك  المرجعية والتي تسمي بمرجعية المرشد وهي كانت مرفوضة وهاهي اليوم تتنام وتتزايد بشكل ليس يخوفنا نحن المسلمين المعتدلين فحسب وأنما ايضا يخوف من هم مرض بمرض الفوبيا اسلام .. فكأنك يا بوزيد ما غازيت .