الأحد، 22 نوفمبر، 2015

Archbishop of Canterbury's remarks.


Provoked remarks Archbishop of Canterbury Justin Welby a lot of confusion and may have a right to this as a result of what happened recently in Paris incident of the bombing of some of the members of the jihadi groups Bonfissehm among a group of humans ..orda on those statements say first sought his excuse The incident gravely missed and true raises many questions are served to connect you Maousel mechanism Archbishop of questioning the existence of God Almighty on the grounds questioned by asking himself ... Why God exists and allows such heinous crime (what happened in Paris) from bombing damage Onfissehm to catch these people who were present theater.? Let me respond to him if you will allow ... this question in principle to Aasah Scarves is a clear background of the phenomenon of doubt in the existence of God Almighty ... that is to say Maatrah that question is of his fry ground for skepticism in the presence of God Almighty ... How much that there are crimes committed and the worst of those committed by the right of humanity in humans some Bedeihm Unfortunately .vhma Bmdaah not ask such a question ... or in respect of the terms of the apparent concentration of media on these statements through his religious figure concentrated in the church. That depends on the meaning of those statements and intended to ..odona I will answer ..tlk statements may be invisible phenomenon of compassion and suffering .... but let me before I could go on in this to touch for many conditions, and vessels of the events of these statements ... everyone knows now and the whole world knows of the growing phenomenon of armed Islamist groups in various parts of the globe and its impact on the West and the influence of these groups ..alahaddat emerged from Ntaiaj many unfortunately do not serve for the benefit of religions or belief ..llasv they are going to collide Unfortunately ... This stems through the media and the international press and websites .vodh Galia affected peoples Pmaihdt and accident so that the sectarian phenomenon has become more visible and concern even to the Muslim community itself (Sunnis and Shiites) This phenomenon is also found Christian world and influenced by which disputes amounted to wars between nations ..azn it is not surprising that what incident the Muslim world is happening now, unfortunately, contributed faithful Christian world an effective contribution by politicians and heads of state .oardja Marjuaa to Archbishop Kannbara statements may or may not be a reference of deliberately those statements or not in these circumstances and in this way ... important if the the statement in good faith say to the argument wise earlier said ((Oh God, what objection and he told God created the Public)) this argument in a satisfactory answer and response content to the statements of Archbishop denied prick the existence of God is due Mniba content with to his senses in the event of his conviction as he flew to me that the answer a that it's all God. Any that the delivery of what is happening and the incident is one of the qualities of believers nor objection to God's will and the capacity of what is happening events between humans Bedeihm some fall under God's will and the ability nor individuals to spend of God and his will as long as they require it. This stems in self-satisfaction and magnanimity even if the events Indema his forehead ..onma are in the other and expire accident What is at .alckk there in the presence of God Almighty through an accident fun it may be Aisa of God's mercy and forget that God is unaware of cosmic (Hashi, both) but is Mradat God be treated by the situations or events may be punished or have opaque as a result of Ayalmh but is attic Valtslam duty came through previous wisdom delivery without objection on the cause or the cause or the result of, or to be behind it. Or whether Archbishop's remarks come (and Madhira in pronunciation) subtle argument in anticipation of reflexes as bait and Taatlagafh tongues and pens. And then it has to comment ..vayda answer come through wisdom, a definitive answer additional enough like a Ataguib several never a delivery in God no objection to his will and thus required. A final word which is not necessarily the wave of the Archbishop softly Almighty ((to Ataatdrickh vision which recognizes the vision)) God Almighty trajectory of the universe and not the planet we live attic and we're on only, but Messier whole galaxy also not only this, but galaxies ..oaat God in kuna phenomenon visual statement .achamms shines and illuminates the moon. Reduction and the clouds between heaven and earth (Reduction) any fluency in the power of God being a Angvl Almighty and based on going because it comes Affairs and questioning the owner of this all right. But what is happening now from events related to Muslims and Christians intertwined with the answer Basidika you say that we are one world and interests are intertwined, and as long as there are different interests has fancies and attic events latte latte Amehal for the delivery and we have done through the logic of co-existence.

تصريحات رئيس أساقفة كانتبري.

أثارت تصريحات رئيس اساقفة كانتبري جاستن ويلبي كثير من البلبة وقد يكون لة الحق في هذا نتيجة لما حدث مؤخرا في حادث باريس من تفجير بعض من أفراد من الجماعات الجهادية بأنفسيهم ضمن مجموعة من البشر ..وردا علي تلك التصريحات اقول اولا التمس لة العذر فالحادث جلل وصحيح يثير تساؤلات كثيرة مفادة يوصلك الي ماوصل الية رئيس الاساقفة من تشكك بوجود اللة عزوجل علي أعتبار تسأئل بطرح نفسة ...لماذا اللة موجود ويسمح بمثل هذة الجريمة البشعة (ماحدث بباريس) من تفجير أنفسيهم كي يلحقوا الضرر بهؤلاء الناس الذين كانوا متواجدين بالمسرح .؟  ودعوني أرد علية أذا سمحتم ...هذا السؤال مبدئيا لايصح طرحة فهو خلفية واضحة لظاهرة الشك في وجود الله عزوجل ...اي ان مايطرح تلك السؤال فهو لدية من زريعة خصبة لتشككة في وجود اللة عزوجل ...كم ان هناك من الجرائم ارتكبت وأبشع من تلك ارتكبت من قبل الانسانية في حق البشر بعضيهم البعض وللآسف .فهذا ليس بمدعاة بطرح مثل هذا السؤال ...أم فيما يتعلق من ناحية الظاهر بتركيز الاعلام علي تلك التصريحات من خلال شخصية دينية لة مركزة في الكنيسة . فهذا يتوقف علي المراد  من تلك التصريحات والهدف منة ..ودعوني اجاوب ..تلك التصريحات قد يكون ظاهرة الرحمة وباطنة العذاب ....أنما دعوني قبل  أن استرسل في هذا أن اتعرض كثير عن ظروف وأنية الاحداث من تلك التصريحات ...الجميع يعلم الان والعالم اجمع يعلم من تنامي ظاهرة الجماعات المسلحة الاسلامية في شتي بقاع المعمورة وأنعكاس ذلك علي الغرب وتأثيرة من هذة الجماعات ..الاحداث تمخضت عنة نتائيج كثيرة للآسف لا تصب لصالح الديانات او المعتقد ..للآسف فهي ذاهبة الي تصادم وللآسف ...وهذا نابع من خلال الاعلام والصحافة العالمية ومواقع الانترنت .فوضح جاليا تأثر الشعوب بمايحدث وحادث حتي ان ظاهرة الطائفية باتت اكثر وضوحا وقلقا حتي علي المجتمع الاسلامي نفسة ( السنة والشيعة ) هذة الظاهرة ايضا وجدت بالعالم المسيحي وتأثر من خلالة بنزاعات وصلت الي حد الحروب بين الدول ..اذن فليس بمستغرب ان يحدث ماهو حادث بالعالم الاسلامي الان للاسف ساهم فية العالم المسيحي مساهمة فعالة من خلال الساسة ورؤساء الدول .وارجع مرجوعي الي تصريحات رئيس اساقفة كانتبري وقد يكون او لايكون في اشارة من تعمد تلك التصريحات من عدمة في تلك الظروف وبهذا الشكل ...المهم أذا كان التصريح بنوايا حسنة فاقول مقولة حكيم سابق قال ((اللهم ما اعتراض واردف قائلا ولله في خلقة شئون )) هذة المقولة في أجابة شافية وردا قانعا لتصريحات رئيس الاساقفة بنفي شكة بوجود الله ويرجع منيبا قانعا الي صوابة في حالة قناعتة بما هو اتيا مني بتلك الاجابة وهي ان الامر كلة للة .أي ان التسليم بما يحدث وحادث هو من صفات المؤمنين بة ولا أعتراض علي مشيئة اللة وقدرة وما يحدث من احداث بين البشر بعضيهم البعض تندرج تحت مشيئة اللة وقدرة ولا راد لقضاء اللة ومشيئتة مادامت تقتضي ذلك .وهذا ينبع في النفس الرضا والاريحية حتي وان كانت احداث يندمي لة الجبين ..أنما هي في الاخر حادث وينقضي ويوجد ماهو أت .التشكك في وجود اللة عزوجل من خلال حادث وقع لهو قد يكون يئسا من رحمة اللة وتناسي ان الله غافل عن كونية (حاشي وكلا) أنما هي مرادات اللة قد يكون يعالج بة مواقف او احداث وقد تكون عقاب او تكون لة نتيجة مبهمة لايعلمة الا هو وعلية فالتسليم واجب جاء من خلال الحكمة السابقة بالتسليم دون اعتراض علي السبب او المسبب او النتيجة او المراد من وراء ذلك .
أم اذا كانت تصريحات رئيس الاساقفة تتأتي (ومعذرا في اللفظ) خبثا في الطرح انتظارا لردود الافعال كطعم وتتلقفة الالسنة والاقلام. ومن بعد ذلك يكون التعقيب ..فايضا الاجابة تتأتي من خلال الحكمة وهي اجابة شافية ضافية كافية وكأنة لاتعقيب بعدة مطلقا وهي التسليم بقضاء الله ولا أعتراض لمشيئتة وهكذا أقتضت .
كلمة أخيرة وهي موجة بالضرورة لرئيس الاساقفة ..الله سبحانة وتعالي ((لاتتدركة الابصار وهو يدرك الابصار)) اللة سبحانة وتعالي مسير الكون وليس كوكب الارض الذي نحيا علية ونسير علية  فحسب وانما مسير المجرة كلها ايضا ليس هذا فحسب وانما المجرات ..أيات الله في كونة ظاهرة عيانا بيانا .الشمس تشرق والقمر ينير . والسحاب مسخر بين السماء والارض (مسخر) اي طلاقة قدرة اللة في كونة لاتغفل وسبحانة قائم علي تسير شئون كونة وتأتي وتشكك في كل هذا مالك من حق .
اما مايحدث الان من احداث تتعلق بالمسلمين وتتشابك مع المسحيين فالاجابة باصديقي تقول أننا بعالم واحد والمصالح تتشابك ومادامت هناك مصالح فقد تختلف الاهواء وعلية فالاحداث أتية أتية لامحال في ذلك وعلينا التسليم بة من خلال منطق التعايش .

الأحد، 15 نوفمبر، 2015

Senile Or Satanic?: Catholic Cardinal Declares Mohammed A True Prophet Of God | RedFlag News

..شهادة حق
رسول الله وخاتم الانبياء والمرسلين محمد بن عبد الله ..السراج المنير والمبعوث من قبل الله عزوجل الي البشرية جمعاء هاديا ونذيرا وبشيراSenile Or Satanic?: Catholic Cardinal Declares Mohammed A True Prophet Of God | RedFlag News

كلمة حق للعلامة المستنير ((مبروك عطية)) الاخوان ناس زي الفل

شهادة حق للعلامة المستنير مبروك عطية في حق الاخوان المسلمين ..راجل فاهم وواعي لما يدرك ويحدث بالعالم الان ومش هايصرح مثل هذا التصريح الا اذا كان ينم عن ادراك ووعي كامل وقياسات واجتهادات بين كل الفصائيل الدينية المتواجدة الان علي الساحة الدولية والتي تتعصب أعتصاب وللآسف أعتصاب اعمي يسيء أكثر مما ينفع الاسلام والمسلمين ...نعم أتضح الان بما لايدع مجالا للشك ان جماعة الاخوان المسلمين جماعة مثلما قال الدتور مبروك جمعة جماعة زي الفل ولا يشوبة شائبة وعلية فلابد ان رجالة والذين هم الان محظور عليهم التصرف بأمواليهم وايضا من هم قابعين بالسجون ان يتم فك تلك المحاصرات وايضا أطلاق سراحيهم ...أية ذنب صفوان جهينة والا الدكتور حسن مالك ولا الذين قابعين بالسجون ان يتم عدم التصرف بأمواليهم والحظر علية ...هذا ظلما بين ولايصح ...القياسات ياأحباب تفتضي الان ان نوسع زاوية الزووم وزاوية الرؤية الان لما يحدث بالعالم والتحالفات التي قد تضر بالاسلام والمسلمين وماوصل الان من تلك التجمعات والتحالفات وأزدياد مساحة التشكك وعدم الثقة علي خلفية نظرية المؤامرة او الخديعة الكبري ..ولاننسي عندما قيل من قبل الغرب دعوهم وشأنهم يأكلون في بعضيهم البعض ..لاننسي تلك المقولة وندعة أمام اعيننا ولنتحالف ولنعتصم وتكون راية لا الة الا الله محمد رسول الله راية السلم والسلام ..نسلم من يسالمنا ونعادي من يعاديني ..الاخوان المسلمين ومن تلك المقول ندرك أننا امام جماعة مسلمة حيك بة الشبهات والاقاواويل وهم اناس يحملون الخير للاسلام وللمسلمين فبأي حق يزج بيهم الي السجون وبـأي حق نصطف مع من يقول لانريد ان نكون طالبان اوباكستان ...لا ياسيدي نبقي زي طالبان مادانت المرحلة تستدعي ذلك ...لا ياسيدي نبقي زي باكستان اذا استدعي الامر ذلك ...لا ياسيدي نبقي زي باكستان لما نلاقي التحالفات توشك ان تنال منا ...وبعدين أنت بتقول باكستان ...ليتنا مثل باكستان فهي دولة لة كيان قوي علي خلفية امتلاكة للسلاح النووي وأنت فين منة ....!!! .الاخوان المسلمين جناعة تحمل الهير للبلاد والعباد .

الأحد، 1 نوفمبر، 2015

جريمة الاصطفاف! | عبد الرحمن يوسف/الاصطفاف بمفهومة الصحيح..

جريمة الاصطفاف! | عبد الرحمن يوسف .....ولماذا العنوان علي هذا المسمي ....أهو الاصطفاف جريمة حتي تعنون المقال بهذة التسمية ....وبعدين الاصطفاف في تلك الوقت المصاحب بظروف غير مستقرة علي مستوي العالم ككل نتحوط ونشير الي أن من كان مع 25 يناير فهو اليوم معة ...هذا صحيح والاحداث وتداعياتة تثبت ذلك ....أنمااحيانا الاحداث توجب من كان ضدك في يوما من الايام ان تجعلة معك قلبا وقالب وخير شاهد ما ذكرتة من سيرة النبي العطرة وحديث حاطب ابن ابي بلتعة ...نعم الاسلام ثم الاسلام ....واذا الغرب ير في الاسلام وكم يدعون ويقولون ويتقولون (( اسلام فوبيا )) وكأن الاسلام بعبع ومن يعتقد بة كديانة فهو سفاح ومجرم وقاتل وقاطع طريق وتخوفات كثيرة يقولونة في حق الاسلام والمسلمين والاسلام والمسلمين براء من كل هذة التخوفات ...أنما للاسف الان نحن وبما يحدث من أحداث بالوطن العربي والمسلمين من عدم استقرار أمتد الي بلاد الفرنجة وتخوفاتيهم صحيح أصبحت في محلة وأنما للامانة تخوفات مبالغ فية فهم الان في مواقع الدفاع الحذر المقرون بالتحفظ والانقضاض في أي لحظة وعلية فلنكن واعين كل الوعي نحن ايضا لهذا فنحن لسنا بأقلية في هذا العالم ويكفينا زخرا ببكستان كدولة رائدة في مجال التسليح وايضا تركيا ...المهم أننا لايستهان بينا فاللحق والامانة والانصاف يقتضي مني أقول ان المبالغة في الحذر والحيطة لا تكون مقرون بدوافع الانقضاض وأنما التريث والتفاهم والاجتماع علي طاولة المفاوضات حتي ننعم جميعا بعالم مستقر خالي من الاضطرابات والحروب .سيما وأن مؤتمر فينا المنعقد مؤخرا والذي ضم الاطراف المعنية بهذا المنعطف الذي يمر بة العالم أجمع لم يصل الي نتيجة وأتضح هوة الفجوة التي مابين النديين والخصمين اللدودين أمريكا وروسيا من خلافات واختلافات حادة بين القطبين الاعظمين بالعالم ....وكنا نتمن ان يتمخض عن تلك الاجتماع حل مشكلة سوريا والتي قد تكون شعرة معاوية ..