الثلاثاء، 11 مارس، 2014

بين الطيب والشرير ..ثنائيات بين نقيضين الحق والباطل

"All I aاولا دعني أحيك كاتب المقال دانيال...وأبدء بمصطلح أستخدمتة في مقالك وهو .(( ثنائيات النقيضين )) ..صحيح أنا معك ..وهو مايتمثل ببساطة شديدة بين الحق والباطل ..بين الخير والشر ..ودعني أستعمل نقيضين الحق والباطل في سياق الحديث او مانحن بصددة الان من ألشأن المصري وما حدث فية ومايحدث الي الان ..ومن أجل أن نضع النقاط علي الحروف ..نسمي الامور بمسمياتة ...د/ محمد مرسي ..رئيس الجمهورية ...عبد الفتاح السيسي ..وزير الدفاع في حكومة هشام قنديل ...تلك هي الثائيات محمد مرسي ....عبد الفتاح السيسي ..الاول الرئيس الشرعي للبلاد والآتي من خلال صناديق الاقتراع بأنتخابات نزية شهد لة المجتمع الدولي ...الاخر ( عبد الفتاح السيسسي ومش بالضرورى الاخر دية يبقي في حانة العداء زي ماهو مفهوم أحيان من قبل البعض وزي ماقلت أنت يحسب علي أنة من العدائيات ..لآنة ببساطة من أجل أن لاأطيل أن الباطل دائما بعضدالحق وان الباطل زهوقا.) وأرجع مرجوعي الي السيسي ..السيسي تتأمر مع أخرين من المعارضة وقوي خارجية للاطاحة بالرئيس المنتخب د/ محمد مرسي ..أذن المقارنة هنا مابين ثنائي واحد وهو د/ محمد مرسي الرئيس المتخب بأرداة المصرين والممثل الشرعي لحكم جمهورية مصر العربية في جميع المحافل الدولية والمؤتمرات وبين وزير (حيل اللة في وزارة هشام قنديل واللي بيحكمة الرئيس محمد مرسي ) هذا الوزير اللي هو السيسي ...المعارضة والقوي الخارجية عملتلة البحر طحينة كما يقولون عندنا بالعامية بمصر .. من أنت الفارس الهمام وانت ... وانت ... جمال عبد الناصر ..والقائد الملهم .. والمنقذ . المهم ..شجعوة وساندوة ...وقام بالانقلاب العسكري في يوم 3/7 وأطاح بالرئيس الشرعي للبلاد د/ محمد مرسي وعيون المجتتمع الدولي ترصد مايحدث ...ولم تقل مالناش دعوة ..في حين سخونة الاحداث والرئيس مرسي بمصر وكأنة سابق للاحداث بفراستة وفي سياق حديثة الاخير ...قال موجها كلامة للخارج ...هذا شأن داخلي(وكأنة يعلم مسيقا ماسيأتي من أحداث دولية مشابة لتلك الحدث وهو الحدث الاوكراني ومايحدث فية من تشابة مابين المشهد المصري والمشهد الاوكراني وما سيسفر عنة تتدخل الاتحاد الاوربي خلاف ما أسفر عنة من تدخل سلبي غض بة البصر عن حق مغتصب بأطاحة رئيس بلد هي مصر ومابين رئيس فار الي روسيا هو يانوفشكي ودعوة دولية مؤيدة من جانب الروس لآعادتة الي الحكم بأسم أحترام القانون الدولي والشرعية وهنا تظهر يافطة او علامة او عبارة ازداوج المعاير ) ..أي دعونا نحل مشاكلنا بطريقبنا ...وهي ما أستخدمتة بهذا اللفظ ممثلة الاتحاد الاوربي في ومن بعد زيارتة المكوكية لمصر بعد تظاهرات التحالف الشرعي لدعم الشرعية المؤيد للرئيس مرسي ..وبعد عدة زيارات للرئيس مرسي وهو محجوز تحت الاقامة الجبرية ..تقول لة ..ان عدد المتظاهرين لايتجاوز الخمسين الف ...فرد علية الرئيس رد مفحم قائلا لة ...اذ كان كلامك بحق ماكنتي أمامي الان ..وصحيح دعم الشارع والي الان مازال قائم ومؤيد للشرعية والرئيس محمد مرسي ..المهم أن طلعت علينا ممثلة الاتحاد الاوربي بتصريح ان هذاالشأن خاص بالمصريين وهم من يحددون مصيرهم ...بعدما تأكدت أن الجبش سيهمد اي نوع من التأيد خاص للرئيس محمد مرسي بالقمع وفرض حالة الطواريء وحظر التجوال ..اي ان الجيش مارس ويمارس الي الان اساليب القمع وتكميم الافواة في وئد حرية التعبير وممارسة الديمقراطية وهو ماشهد علية مقالك وأيدني في ذلك وأكبر دليل أعتقال الصحفين الاجانب الذين يغطون احداث مصر ...ظلم في ظلم ..المهم أننا بين نقيضين نقيض يمثل الخير محمد مرسي ونقيض يمثل الشر السيسي ..ومالم يتعظ السيسي من التاريخ وماساقة من أحداث مشابة لتلك الاحداث ببعض دول العالم ورؤساء تلك الدول الان يعاقبون ممن أنقلبوا علي الشرعية بأنقلاب عسكري مثلا الاتراك وايضا البكستانين أيضا بيجاكموا برفيز مشرف علي أنقلابة وأطاحتة بالرئيس الذي في الحكم الان نواز شريف ...لعلة يتعظ تلك الشرير ويعلم ان الايام دول وان علي الباغي تدور الدوائر وان الحق يعلي ولا يعلي علية .






    sk, is that we talk about it" - Your Middle East

    ليست هناك تعليقات: