الاثنين، 14 مايو، 2012

قضاء بطيء= ظلم جائر

نعم هو دية القضاء اللي كنت مرتكن الية لينصرني وليس ليبريئني لان هناك فرق بين من يلجأ الي القضاء في قضية هو متهم فية بادلة ويدافع عن نفسة وبين لاجيء للقضاء بمحض ارادتة لينصرة من تعسف واقع علية وهو مطمئن لنصرتة وانا من النوع الثاني في موضوعي ..وزي مابيقولوا كدة بالبلدي ارتكنت علي حيطة مايلة وهو ماأكدت علية تلك الايام التي نحن بصددة الان بخلفية قضية التمويل الاجنبي التي وضحت فية كواليس القضاء المصري المظلمة ...وهو ماتضررت انا منة اذا اني لجأت للقضاء كم اسلفت وانا ليس متهما في شيء ولكني لجأت الية وانا مطمئن لنصرتي ولكن لم يحدث وعلي العكس من ذلك بعدما كانت النيابة الادارية حيادية معي تجنت علي بأن اعطت الضؤ الاخضر لجهة عملي بانهاء خدمتي وهو ماحدث بالفعل بعدما كنت لاجئا الي نصرتي وانا منقطع عن العمل ومرتكن ان النيابة الادارية ستصدر توصياتة الي جهة الادارة بعودتي للعمل لم تفعل وبل بالعكس تعمدت عدم اخطار جهة عملي  بتسلسل احداث التحقيق وما نتهت الية علي علم ان موضوع الوقت وفترة الواحد وعشرين يوما المنصوص علية  بالقانون كانت في مهد التحقيق علي بال النيابة الادارية وبعد ذلك لم تكن علي بال النيابة الادارية وهو ماتضررت منة لااحقا للنيابة الادارية عسي ان يلملموا الموضوع ويعاد البت فية مرة اخري وهو ماحدث بالفعل الا ان قاضي التحقيق وكأن القضاء يدار بتليفونات وتحريات في الخفاء وهو مايخالف القانون في ذلك ..اريد ان اقول ان لتجني المحقق معي جاء علي خلفية ...( طيب انت بتشتكيني لوزير العدل   ... ابقي خلي وزير العدل دية ينفعك ) وهو ماحدث بالفعل ان جرني في احاديث المراد منة استفزازي وخروجي عن مشاعري وبالاجبار بالتفوة بالفاظ نابية قد تجعلة يتصرف معي تصرف تأديبي وهو ماجعلني افوت علية الفرصة وانا مغتاظ وماسك اعصابي  انة كيف يوجة الية اسئلة وهي مطروح اجاباتة في صياغ الاواراق امامة     المهم وهو ماجعلني ان اعرض علية التنازل عن فحوي الموضوع اذا كان هذا يرضية  .. فرد علي قائلا  .. ولية اتفضل امشي  .. وعلية تركتة وانا مغتاظ وانا في اشد الاغتياظ   ما هو كان امامي خيارين من توجية اسئلتة الي  .. يأم ارد واجاوب فيقوم معلق بقلة ادب وهو ماكنت لم اصمت علية فأرد وادخل في قضيةتانية خالص .. وهو ماعالجتة بحكمة بأن تركتة وانصرفت بناء علي طلبة .. بعدما كنت ذاهب وكلي امال بفتح موضوع القضية بحيادية مرة اخري وتناولة بشكل مختلف وهو مالم يحدث ... اية اللي حصل  .. اللي حصل ان شغل التليفونات اشتغل بين  جهات التحقيق وبين وكلاء النيابة المحققين في الموضوع  اية طارق دي   ..دية صفتة   ونعتة .. وهكذا  .. وللاسف خيبة مابعدة خيبة ان يكن جيل الشباب من القضاة صاعدين علي تلك الصفات وهي التحضير بوازع الخدة .. المهم  اريد ان اقول ان في جميع مقابلاتي كانت تلك الانطباعات الغير سوية وللاسف وانا البمتقدم بالبلاغ ولم يخطر ببال احد من هؤلاء اني صاحب حق وان امامهم مستقبل واحد بياكل عيش من وظفيتة ومصدر رزقة الوحيد وان التهاون فية يضر بية .. للاسف وقد حدث   .. ان جهة الادارة اصدرت قرار انهاء خدمتي دون علمي والادهي من ذلك انتظرت لمرور فترة الستين يوما حتي لااتظلم علي القرار وان لاالجأ الي القضاء . اخر لقاء بي بالقضاء كان يوم استداعئي امام قاضي التحقيق والقصة سالفة الذكر وكانت بمقر مركزية النيابة الادارية بشارع ذكي وكانت برقم 1000لسنة2011 والمستشار رئيس النيابة يعرفني بالاسم المستشار تيمور مصطفي ..وكلامي هذا موجة للقضاء وليس لجهة عملي لاني اريد ان ارجع الي عملي من خلال القضاء وليس من جهة عملي ولو ان الادارة في مهد الموضوع وبعد استصدار قرار انهاء الخدمة عرضت علي الرجوع للعمل بتقديم طلب وبالفعل فعلت ولكن فوجثت انة المراد منة الرفض ...الي الان لم ادخل في لب الموضوع واسبابة....واتركة لحين معاودة القضاء لاستدعاء والتحقيق معي مرة اخري ..  القضاء يتهمني بأني القي التهم جزافا علي الناس وهو مالم يحدث علي خلفية اني المتضرر وليس الجاني فالجاني تبيلي علي ومهد في الخفاء للتخلص مني بنقلي من مكان عملي وهو مالم اتقبلة وعلية انقطعت عن العمل وتوجهت الي النيابة الادارية بخلفية الموضوع بأكملة وذكرت فية نقطة مناقضة وفي حق القضاء علي خلفية اتهام القضاء لي بالقاء التهم جزافا علي الناس وهو ماأئباة علي نفسي مطلقا ولو حدث كان ايضا ينبغي من قضاةالتحقيق المتعاقبين مرات كثيرة (حوالي ثلاث مرا ت مرة من خلال نيابة شبرا الخيمة ومرة اخري من خلال نيابة الصحة الادارية ومرة اخيرة من خلال النيابة الادارية بشارع زكي ) وكل النيابات وللاسف لم يتعرض احد منهم للب القضية والتحقيق في النقطة الجو هرية في الموضوع والالتفات عنة لظلمي  وهو ماحدث علي خلفية عدم التحقيق في تلك النقطة .اهي تلك النقطة انة بمثابة اقرا ممن تحالفوا في الخفاء للاضرار بي وهي واقعة وخناقة بينهن تبثيت صدق ادعائي علي احداهن ...واترك التفاصيل في التحقيق مستقبلا ..  لاني سأستشهد بواحدة منهن تأبي ان تكذب .

ليست هناك تعليقات: