الجمعة، 10 أغسطس، 2012

رفح وتواجد الرئيس والمشير ورئيس الاركان ووزير الداخلية .

احساس بالمسئولية جاءت زيارة الرئيس محمد مرسي وقيادات الجيش وايضا الداخلية تعبيرا عم الم بمصر من خلال الحادث الجائر والذي راحت من خلالة ستة عشرة جنديا من خيرة جنود مصر ..جاءت زيارة الرئيس تعبيرا عم الم بالموطنين من حسرة واحساس باالقصاص لتلك الجنود والذين راحوا ضحية هذا العدوان الغادر ..وجاءت كلمة الرئيس مرسي في جموع شعب رفح والذين التفوا حولة هو والمشير وايضا الفريق سامي عنان رئيس الاركان .جاءت الكلمة كلبلسم علي قلوب اهل شمال سيناء عما الم بيهم من مصيب جلل  أحسوا من خلالة انهم بعاد عن الوطن الا ان الرئيس بتلك الزيارة غير من هذا المفهوم لديهم وخاطبوهم وقال لهم انكم انتم في المقام الاول الزود والامن والامان لوطنيكم قبل اي احد اخر بحكم تواجدكم بالمكا وانتم القادرين علي ذلك وانكم بالقلب من الوطن ..كلام انشأ فيهم الوطنية وزرع فيخم الحرص علي الوطن ..جاءت زيارة مرسي لتقول لكل دول العالم اذا كان نتنياهو وبراك قد زارو رفح الفلسطنية علي الجنب الاخر من الحادث فنحن ايضا احرص منهم علي التواجد واحساس المواطن السيناوي انة بالقلب من الوطن واننا كمصريين احرص مانكون علي التجمع وبعيدا عن الفرقة ..الوطن يجعنا جميعا فلنكن هكذا ولنبعد بالفتنة والتفرق عمن يحاولون الشرور بالوطن وان ان اجلا ام عاجلا لسوف تستقر الامور وان من بيننا لايرتضي بالاحداث فهذا شأنة وليكن مصابر بالعواقب حتي تتضح النتائج ولايعترض منذ البداية لمجرد الاعتراض وحسب  ليكن موضوعيا متجردا لصالح الوطن وليصبر حتي تتضح الامور وليكن منتميا مصريا حريص بالوطن واستقرارة لا لايبدر الشرر والفتن حرصا بينا جميعا ..وتحيا مصر ..وتحيا جمهورية مصر العربية ..

ليست هناك تعليقات: