الأربعاء، 4 أبريل، 2012

حكم الاغلبية يعني فرز الصندوق

شيخ الأزهر يلتقي الأنبا باخوميوس لمناقشة انسحابات "التأسيسية"

نحن نعلم انة لايوجد تنسيق فيما يخص انسحاب الازهر من التأسيسية وايضا الكنيسة ..فهم الناس وللاسف الخاصة والمثقفين وعلي وجة الخصوص المعارضين لما يسمي حكم الاغلبية .. يأخوا يا كرام اليس متعارف علية ببساطة شديدة ان فرز الصندوق من قبل الاقتراع يعني النجاح لهذا الفصيل  ؟ومامعني النجاح لهذا الفصيل ..؟.. ودعوني اجاوب .. يعني عامة الشعب وخصوصة وجميع فئاتة صوت لهذا الفصيل وعلية اصبح لة الكلمة العليا في ادارة شئون البلاد ..وبماأن ظروف وضع الدولة والفترة الانتقالية وحكم الاعلان الدستوري للبلاد جعل من هذا الفصيل الا تحكم وتفعل سلطاتة وقد رأينا هذا بالفعل خلال موضوع سحب الثقة من الحكومة ..وقلوا لي باللة عليكم ان يكن هذا الفصيل وما لة منوزن بين طوائف الشعب ويري هذا الاستنكار من كافة عموم المواطنين علي خلفية الازمات التي يعيشة الوطن الان ودور هذا الفصيل في حل تلك الازمات ..وما أن يبدء يحل يجد من يعارضة ..فماباللة عليكم صورتة في اذهان من صوتوا الية ..فكان طبيعي جدا ان يرشح حزب الحرية والعدالة ممثل لة بالانتخابات الرئاسية القادمة حتي تفعل سلطاتة وحتي يكن حزب الاغلبية بحق وحقيق ..ولنصحح أذهان الناس ..وعلي الاقلية احترام حكم الاغلبية والرضي بة وعدم السخط ..فما نراة الان من تلك الخصوم ليس اعتراض ولكنة قذف بالحجارة وهذا مالن يقبلة حزب الحرية والعدالة والذي لة وزن ورصيد بين عموم الشعب المصري .. اذن الرضي بحكم حزب الحرية والعدالة ليس اختيارا من البعض ولكنة الزام من خلال تصويت الشعب لة  وعلية احترامة وارد جدا والرضي بأفعالة واحكامة وقرارتة امرا مفروغا منة لايصح الاعتراض علية والا فلسوف ينبذ المعترض ويهمش وقد يجنب ...

ليست هناك تعليقات: