الخميس، 24 أبريل، 2014

بتدعموا من!!!؟؟؟؟؟؟ ولماذا تدعموة!!؟؟؟؟؟

f
منتهي الغرابة ومنتهي الخيبة ...نعم الغرابة والخيبة في ان واحد ان نجد زعماء دول خليجية تدعم شخصيةوزير الدفاع الاسبق المصري السيسي من أجل أسقاط رئيس مصر الرئيس محمد مرسي ومن قبلهم أيضا دول اوربية تساند وتعضد ذلك بمعاونة من أطراف داخلية بمصر ..للاسف ...ليت هذا الرئيس فاسد او مرتشي او عدواني او نازي او يدعوا الي الاقتتال او يهدد استقرار العالم حتي نري دول اوربية ومعة دول خليجية تساند وتعضد من أجل ازاحتة من السلطة ...أي أن كل من شارك او عاون في الاطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي هو في خانة الشر الشرير الذي لايريد سلاما مجتمعيا للعالم .هؤلاء مهدوا للاطاحة بمرسي من خلال افساد كل ماهو يعملة مرسي داخليا للمصرين لدرجة انهم افتعلوا ازمات من اجل سخط الشعب علية ونجحواالي حد ما .واليوم نري من بعد نجاح مخططاتيهم وهنا عجب العجاب ولكن بشكل اقوي من خلال مؤيدي الرئيس مرسي ردا وعملا بالمثل مثلما كان يفعلوا معارضي مرسي داخليا نري مؤيدي مرسي اليوم يعلموا هاشتاج يتداولة مؤيدي مرسي ويلقي صدي داخليا وعالميا يستحق الانتباة والوقوف عندة حتي تتضح الامور .وهنا لابد وان نذظر لقصاص السماء في كل ماقيل عن شخص الرئيس مرسي من انتهاكات وتعليقات ..صحيح أنة لم ترتقي لبذاءات تلك الهشتاج أنما من خلال القياس بين شخصيتي مرسي والسيسي اخلاقيا نجد رفعة شخصية مرسي عن شخصية السيسي بمعني ان البذيء من القول في حق مرسي
قد يكون أقوي تأثيرعلي شخصية مثل مرسي بأعتبار ماليس فية من فحش بالقول وتجني بالبهتان ..وبالمقابل ان ماقيل في حق السيسي وهوكلام شديد الفحش وشديد البذائةوهو من سب بخلفية الهشتاج وما قيل عنة من كلام يؤثر تاثير شديد في معنويات السيسي ..والمتأمل يجد ان صدي ذلك ..وهو المراد من كتابة هذة المقالة .تأثير هذا الهشتاج فيمن يؤيدون السيسي ومن سوف ينتخبونة ورد فعل من هم معارضين لشخصية السيسي من خلال هذا الهشتاج ..اولا المؤيدين لشخصية السيسي مالم يتاثروا بهذا الهشتاج ويتوقفوا حتي ولو للحظة حتي يعيدوا حساباتيهم تجاة تلك الشخصية ..فلسوف يقال عنهم أنهم معدومي الاحساس أن يؤيدوا شخصية يقال في حقة هذا الكلام البذيء...صحيح أنهم سيقولون أنهم يفعلون ذلك من اجل أنة أطاح برئيسهم مرسي ..صحيح الا أننا لانتناس أنة فعل (أي السيسي) مايفوق من معني كلمة الهشتاج وهي الخيانة ومعني الخيانة انة وارد عند من يخون ان تجتمع فية صفات النذالة والوقاحة والخسة ..وعلية ان من يدعمة من الزعماء الخلجين والزعماء الاوربين ايضا ان تجد فيهم ايضا تلك الخصال ..طيب علي كدة احنا ذاهبين الي أين ؟ ...أكيد ذاهبين لسكة الانحلال ...وهو مانراة الان ..ومالم نتمسك بالفضيلة والقيم والمثل التي يتمسك بةالرئيس مرسي والتي ينبغي ان ينشدة العالم اجمع لمافي ذلك من استقرار وحدة الكيان العالمي والا فلسوف تتفشي الرذبلة والاضمحلال الاخلاقي بالعالم وهو مابدي يتحقق الان من خلال من ايدوا الاطاحة بمرسي نجدهم بدوليهم يؤيدون زواج المثللين بمباركة وللاسف من الكنيسة .....هل في هذا اخلاق ..؟هل في هذا تمسك بأصول ارتقاء المجتمعات الانسانية ..؟ أم أنة السبيل الي الهاوية وهومايأباة وبرفضة كل صاحب فكر رشيد واخلاق حميدة مؤيد لفكر مرسي رافض لآنقلاب 3/7 ومهزلة 30/6 التي قامت من أجل أن لانتشبة بباكستان وردا علي هؤلاء اقول ياليتنا مثل باكستان في قدراتة التسليحية او الصناعية ...تقوم بالاطاحة بالرئيس الشرعي للبلاد من اجل فكرة الديني ...والكثيرين يتقولون ...وماديانتك حتي تقوم بالاطاحة بة ...سؤال موجة بالضرورة الي قائد الانقلاب ...

ليست هناك تعليقات: