الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

12% فرز اول القضاة المحنرمين

المتعارف علية ان نسية القضاة والتي وافقت علي المشاركة بالاستفتاء علي الدستور الجديد12% من اجمالي عدد قضاة مصر ...ويؤسف لذلك ان أغلبية كبيرة ونسية ليست بالهينة عميت علية ابصارةما كان لة ان ترتكن الي هذاالركن المهمل من المجتمع والذي علية مستقبلا سيشهد يأن هؤلاء ليسوا علي حق وهذا ماسيتضح من خلال نتيجة الاستفتاء مستقبلا والتي اتوقع لة فوق التمانين بالمائة ولسوف يشهد علي ذلك الناريخ وعلية فهؤلاء هم الذين صنفوا أنفسهم في هذا المربع الاحتياطي كانوا متوهمين ان بعدم مشاركتهم بالاستفتاء فلسوف يضعون الرئيس والحكومة في مأزق الا ان الرئيس مرسي اوعي من ذلك يكثير يأن اقترح بأن يكون الاستفتاء علي مرحلتين وكان هذا يمثابة رد فعل قانل لهؤلاء الفئة والتي لم يكن علي بالة ظرف التوقيت الصعب التي تمر بة البلاد والتي كان من المفترض من هؤلاء من نقول في حقهم انهم صفوة المجتمع وقد خاي قولنا فيهم بذلك يأعتيار انهم لم يكونوا علي مستوي الحدث ولا علي مستوي الندية في التعامل مع شخصية الرئيس بأعتيار ان الاغلبية منهم يأخذون خلافهم مع الرئيس علي انة خلاف شخصي متناسين مصلحة البلاد وهم في ذلك غير محقين بالمرة .مع ان الرئيس اكثر منهم حنكة ودراية فهو عندما اختلف مع هؤلاء كان تحسية لهم بأنة حصن قراراتة والتي ماكان يفعل ذلك بأعتيار ان قرارات الرئيس قرارات سيادية لايجوز الطعن علية ..وأختلفوا مع الرئيس بخافية اسياي واهية ماكانوا ليفعلوا ذلك ابدا مطلقا باعتبار انهم علية القوم والنخبة ...12% صفوة القضاة وقد يكون منهم في خلاف مع قرارات الرئيس الا انهم اكثر دراية وادراكا ممن امتنعوا علي ان الظرف لايقبل بأي حال من الاحوال التسوبف او المماطلة اوالاعتراض علي اعتبار ان التصويت بالاستفتاء علي الدستور امر حيوي وضروري. اريد ان اقول ان هناك مقتضيات وطنية تسمح بتلخلاف الا علي مصالح الوطن العلايا بغض النظرعن الخلافات الشخصية والبعد عنة اي ان ظرف المصلحة الوطنية ينسيني خلافتنا الشخصية ونرجح مصلحة الوطن...المهم في ذلك ان نسية ال12% هم الذين ادركوا هذا ..وعلية فلهم التحية كل التحية .والاخرين عليهم ان يقف في نقطة نظام مع النفس ويتصارحوا مع انفسهم في لحظات صدق حتي يعوا الظرف الذي يمر بة الوطن .

ليست هناك تعليقات: